اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


مع أن الروبوتات ما زالت حتى الآن تتعلم المشي، إلا أننا سنستعرض في هذا المقال روبوتاً يركض على ساقين.

بقلم

2019-05-06 15:39:33

06 مايو 2019
Article image

هذا الروبوت الذي يشبه نعامةً ميكانيكيةً صغيرة تلاحق إحدى السيارات يعد نقلة نوعية حقيقية نحو المستوى التالي للروبوتات. طُوِّر هذا الروبوت الذكي والبسيط ذي الساقين، الذي يعرف باسم "الراكض الإهليلجي المستوي" (Planar Elliptical Runner)، في معهد الإدراك الإنساني والآلي في بينساكولا بولاية فلوريدا، بغية استكشاف إلى أي مدى يمكن استخدام التصاميم الميكانيكية في الآلات المتطورة التي تتحرك بواسطة الأرجل. وقد أعد الباحثون مقطعاً مرئياً يُظهر الاختبارات التي خضع لها الروبوت في العديد من الحالات، بما فيها آلة مشي، والركض خلف سيارة وجانبها مع تلقي بعض المساعدة من أحد المهندسين. وخلاف العديد من الروبوتات الأخرى، لا يستخدم هذا الروبوت أجهزة استشعار ولا وحدة حاسوبية تعينه على تحقيق توازنه، بل يستند الروبوت إلى تصميمه الميكانيكي ذاته، الذي يتيح له استقراراً حركياً أثناء ركضه. وبهذا الصدد يقول جيري برات، كبير العلماء في معهد الإدراك الإنساني والآلي، وهو يقود الفريق الذي طوّر الروبوت: "كل ما يتمتع به هذا الروبوت من ذكاء يكمن في تصميمه الفيزيائي ذاته". ويُذكَر أن فريق العالم برات في معهد الإدراك الإنساني والآلي يعمل على تطوير مجموعة متنوعة من الروبوتات. ومن الوارد للتصاميم التي يبتكرونها أن تُستعمل لاحقاً في الروبوتات المستقبلية، ويضيف برات: "إننا نعتقد أن الدروس المستفادة من هذا الروبوت يمكن تطبيقها على روبوتات راكضة أكثر عملية، بما يجعلها أكثر فعالية وطبيعية من ناحية المظهر، ذلك أن الركض يعتبر مفيداً لأي استخدام ترغب في

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.