اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
ستانفورد.



صُمم الروبوت بدايةً لهدفين: استكشاف أماكن لم يذهب إليها بشر من قبل، وإعطاء البشر شعوراً باللمس ورؤية مواقع في أعماق المحيط لا يمكن للإنسان العمل فيها.

2022-07-27 18:09:49

27 يوليو 2022
عاش باحثون من جامعة ستانفورد تجربة فريدة مع الروبوت أوشن ون كيه (OceanOneK) الذي طوروه ليمكّنهم من اكتشاف أعماق البحر الأبيض المتوسط، وأتاح لهم فرصة التفاعل مع المياه والكائنات البحرية، فقد منحهم شعوراً حقيقياً بملمس ما يحيط به. بالإضافة إلى ذلك، اكتشف الروبوت طائرات وسفناً غارقة أحضر منها تحفاً أثرية قديمة. ما المميز في روبوت أوشن ون كيه؟ صمم باحثون من جامعة ستانفورد الروبوت أوشن ون كيه ليكون له شكل يشبه الإنسان في نصفه العلوي، أما نصفه السفلي أقل نحافة، ومزوّد بثمانية محركات دفع متعددة الاتجاهات تسمح بالمناورة الدقيقة تحت الماء. زوّد الباحثون الروبوت أيضاً بنظام تغذية راجعة لمسية (قائم على اللمس)، سمح له بتشكيل أحاسيس واقعية بشكل لا يصدق تعادل ما كان سيختبره البشر فيما لو كانوا هم في الأعماق بدل الروبوت. بالإضافة إلى ذلك، يحمل الروبوت بذراعه كاميرا فيديو تسمح بتشكيل رؤية مجسمة لما حوله، وبرؤية المساحات الضيقة التي لا يستطيع الروبوت الوصول إليها. يحمل الروبوت أيضاً صناديق لجمع الأشياء. اختبر المهندسون الروبوت في مختبر ستانفورد للروبوتات على مدى شهور، وفي مسبح الجامعة، حتى أصبح الروبوت جاهزاً للعمل والغوص دون عوائق تؤثر على الحركة أو الرؤية أو اللمس. اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.