اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image




باحثون يستكشفون "الدرجات" الجينية التي قد تتنبأ بالنجاح التعليمي

2021-07-14 16:34:37

30 يوليو 2018
وجدت أكبر دراسة وراثية عن الإدراك البشري أكثر من ألف رابط بين جينات البشر والتحصيل العلمي الذي يصلون إليه. وأدى البحث، الذي شمل الحمض النووي من 1.1 مليون شخص والباحثين من 40 مؤسسة، إلى إنشاء نظام تسجيل درجات يمكنه التنبؤ التقريبي بالتحصيل العلمي لشخص ما عن طريق فحص الحمض النووي لديه. وكان أصحاب أدنى الدرجات الجينية يملكون فرصة للتخرج من الكلية لا تتجاوز 10٪. وفي المقابل، فإن أولئك الذين كانوا يمثلون أعلى نسبة من المبشرات الوراثية بالنجاح كانوا يملكون فرصة بنسبة 50٪. وليس مستغرباً أن الدرجة الدراسية التي يصل إليها الشخص تحددها الجينات جزئياً. فعلى سبيل المثال، أظهرت الدراسات التي أجريت على التوائم المتطابقين الذين نشؤوا منفصلين عن بعضهم، أنهم متشابهون لدرجة مذهلة. لكن وحتى وقت قريب، لم يكن لدى العلماء الأدوات اللازمة لتحديد موقع الجينات التي تؤثر على السلوكيات البشرية. إلا أن ما تغير الآن هو أن بوسع الباحثين دراسة مجموعات أكبر من الناس، مما يسمح لهم بالتركيز على الاختلافات الدقيقة في الجينوم، والتي تعمل معاً على تفسير طول الشخص، أو مدى احتمال إصابته بمرض شائع مثل داء السكري، أو حتى مستوى ذكائه. يقول إريك توركهايمر عالم النفس في جامعة فيرجينيا، والذي لم يشارك في الدراسة: "ستكون هذه الدراسة علامة بارزة في هذا النوع الجديد من العلوم الاجتماعية. وكتطبيق ناجح جداً للتقنية الوراثية الجديدة، فهي أمر استثنائي".

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.