حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: «أوبن أيه آي» تعرضت لاختراق عام 2023 ولم تبلغ السلطات و«إكس» تسعى لدمج «غروك» بشكل أعمق في منصتها

5 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم 26 يونيو 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • ذكر تقرير صحفي أن أحد القراصنة تمكن من الوصول إلى أنظمة المراسلة الداخلية لشركة "أوبن أيه آي"، العام الماضي، وسرق تفاصيل حول تصميم تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة.
  • أطلقت منصة يوتيوب أداة مسح محدّثة تُسمَّى (Erase Song) تعتمد على الذكاء الاصطناعي لمساعدة صُنّاع المحتوى على إزالة أي موسيقى محمية بحقوق الطبع والنشر بسهولة من مقاطع الفيديو الخاصة بهم دون التأثير في أي صوت آخر مثل الحوار أو المؤثرات الصوتية.
  • دشّنت جمعية إدارة البيانات (داما السعودية) التي تشرف عليها فنياً الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي "سدايا" أعمالها الرامية إلى خلق بيئة تمكينية وموثوقة للمحترفين والمهتمين بمجال إدارة البيانات وحوكمتها.
  • تخطط شركة "ألفا داتا" لخدمات تكنولوجيا المعلومات ومقرها الإمارات لطرح عام أولي في سوق أبوظبي، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر. وتأسست "ألفا داتا" عام 1981، وتشمل تقنياتها الذكاء الاصطناعي والتنقل والأمن وإنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والحوسبة السحابية، بحسب موقعها على الإنترنت.
  • أعلنت "مالي"، المنصة الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية المعززة بالذكاء الاصطناعي، التي تتخذ من مركز دبي المالي العالمي مقراً لها، إطلاق "مالي جي بي تي" التي تقول إنها أول أداة مساعدة مالية مدعومة بالذكاء الاصطناعي التوليدي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

إذا فاتك مقال الحصاد يوم الخميس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

تقرير: "أوبن أيه آي" تعرضت لاختراق عام 2023 ولم تبلغ السلطات

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن أحد القراصنة تمكن من الوصول إلى أنظمة المراسلة الداخلية لشركة "أوبن أيه آي"، العام الماضي، وسرق تفاصيل حول تصميم تقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة. ونقل التقرير عن شخصين مطلعين على الحادث قولهما إن القرصان ترك تفاصيل مناقشات دارت بين الموظفين عن أحدث تقنيات الشركة في منتدى على الإنترنت. ومع ذلك، فإن هذا الشخص لم يتمكن من اختراق الأنظمة التي تبني فيها الشركة وتحتفظ بتقنيات الذكاء الاصطناعي الخاصة بها. ووفقاً للتقرير، أبلغ المسؤولون التنفيذيون في "أوبن أيه آي" الموظفين ومجلس إدارة الشركة بالاختراق في اجتماع عام في أبريل من العام الماضي، لكن المسؤولين التنفيذيين قرروا عدم مشاركة الأخبار علناً حيث لم تُسرق أي معلومات عن العملاء أو الشركاء. ولم تبلغ الشركة وكالات إنفاذ القانون الفيدرالية بالاختراق، لأنها لم تعتبر الحادث تهديداً للأمن القومي.

"إكس" تسعى لدمج بوت "غروك" بشكل أعمق في منصتها

تستكشف شركة التواصل الاجتماعي "إكس" المملوكة لإيلون ماسك المزيد من الطرق لدمج بوت الدردشة غروك (Grok)، الذي طوّرته شركة إكس أيه آي (xAI) في تطبيقها للتواصل الاجتماعي. وذكر الباحث المستقل في مجال التطبيقات، نيما أوجي، أنه اكتشف أن "إكس" تعمل على تطوير ميزات جديدة مثل القدرة على سؤال "غروك" عن حسابات مستخدمي المنصة، أو تحديد نص معين في التطبيق والوصول إلى البوت من خلال نافذة منبثقة على جانب الشاشة مع الاستمرار في استخدام "إكس". ويقول أوجي إنه اكتشف الإضافات على موقع "إكس" على الويب يوم الجمعة الماضي، لكنه أكد أنها لم تُطرح للجمهور بعد.

اقرأ أيضاً: باحثون مصريون يطوّرون أداة ذكاء اصطناعي للعثور على الأشخاص المفقودين

فيديو

تقدم نحو تطوير روبوتات ذات هيئة بشرية

تستعرض شركة الروبوتات (Figure)، في هذا المقطع، التقدم الذي أحرزته نحو تصنيع روبوتات ذات هيئة بشرية قادرة على القيام بأعمال مفيدة.

في صُلب الموضوع

كيف مكّنت التوائم الرقمية من إجراء تجارب علمية كانت مستحيلة سابقاً؟

في يناير من عام 2022، كان التلسكوب الفضائي جيمس ويب التابع لوكالة ناسا، الذي بلغت تكلفته 10 مليارات دولار، يقترب من نهاية رحلته التي تبعد عن الأرض 1.6 مليون كيلومتر. لكن الوصول إلى موقعه المداري لم يكن سوى جزء واحد من رحلته الخطرة. فحتى تصبح هذه الأداة الفضائية جاهزة لتنفيذ عمليات الرصد، كان يجب أن ينشر أجزاءه المطوية في عملية تتطلب تنسيقاً معقداً، ويمكن أن تفشل وفق 344 طريقة وفقاً لحسابات المهندسين. فثمة درع شمسية بحجم ملعب التنس، وكان لا بُدَّ من فتحه بطريقة صحيحة تماماً، بحيث يتحول إلى ما يشبه الطائرة الورقية اللامعة تحت التلسكوب. وكان على مرآة ثانوية أن تدور نحو الأسفل إلى موضعها الدقيق، معتمدة على 3 قوائم لتثبيتها بعد نحو 8 أمتار من المرآة الرئيسية.

تقول المديرة التقنية لأعمال أنظمة الدفاع الجوي والفضائي في شركة رايثيون (Raytheon) التي بَنت البرنامج الذي يتحكم في حركات تلسكوب جيمس ويب الفضائي، والمسؤولة حالياً عن عمليات الطيران المخصصة له، كارين كايسي: "لقد كان وقتاً مريعاً". فعلى مدى عدة أيام من العمليات التي تتطلب تنفيذ حركات موزونة ومنسقة بدقة، راقب مهندسو رايثيون تسلسل الأحداث فيما كان التلسكوب يأخذ شكله النهائي.

كان التلسكوب القابع في منطقة تتجاوز مدار القمر بعيداً جداً بحيث لا يمكن رؤيته حتى بالنسبة إلى الأدوات القوية. لكن التلسكوب كان يرسل البيانات إلى الأرض في الزمن الحقيقي، واستخدم البرنامج تلك البيانات بصورة متزامنة تقريباً لإنتاج مقطع فيديو ثلاثي الأبعاد لعرض مجريات العملية في أثناء سيرها. كان الأمر أشبه بمشاهدة فيلم مرهق لأعصاب المشاهدين.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

مسؤول ألماني: الذكاء الاصطناعي يهدد بتفاقم هيمنة شركات التكنولوجيا الكبرى على الأسواق

حذّر رئيس مكتب مكافحة الاحتكار الفيدرالي الألماني، أندرياس مونت، من تفاقم هيمنة شركات التكنولوجيا الكبرى على الأسواق مع ازدياد قوة أدوات الذكاء الاصطناعي.

وأوضح مونت في مؤتمر صحفي عقده مؤخراً، أن أنظمة الذكاء الاصطناعي قد تشكّل "متاجر مغلقة" يصعب على المستهلكين والشركات المنافسة الهروب منها. وأضاف أن المنظمين الألمان، جنباً إلى جنب مع نظرائهم في دول مثل فرنسا أو الاتحاد الأوروبي، يبحثون الآن كيفية "معالجة هذا الكابوس".

يأتي هذا التحذير مع ازدياد تدقيق هيئات مكافحة الاحتكار حول العالم في أنشطة شركات الذكاء الاصطناعي الكبرى مثل مايكروسوفت وجوجل وإنفيديا، بسبب المخاوف من تركز السلطة في أيدي هذه الشركات.

واستشهد مونت في مؤتمر صحفي عقده مؤخراً، بمخاوف من عدم تمكن المستخدمين من تجنب منصات التكنولوجيا الكبرى لصالح خدمات بديلة، قائلاً إن أنظمة الذكاء الاصطناعي القوية "ستجعل المشكلات جميعها أسوأ".

ولكن على الرغم من هذه المخاوف، لم تُطلق ألمانيا حتى الآن أي تحقيق رسمي يركّز على الذكاء الاصطناعي، بينما تُجري بالفعل 7 تحقيقات نشطة تتعلق بقضايا المنافسة في قطاع التكنولوجيا، بما في ذلك تحقيق ضد شركة مايكروسوفت بسبب استثمارها 13 مليار دولار في شركة للذكاء الاصطناعي "أوبن ايه آي".

كيف سهّلت التكنولوجيا تقديم المنح للأفراد والمؤسسات؟

في عالمٍ تتسارع فيه وتيرة التطور وتزداد أهمية الاستثمار في الأفكار والمشاريع ذات الأثر التنموي، تُصبح المنح المالية مُمكّناً حيوياً لدفع عجلة التنمية المجتمعية ودعم المشاريع ذات الأولوية وفقاً لأجندة كل دولة.

ويمكننا في هذا الصدد تعريف المنح المالية بأنها مبالغ مالية غير مستردة تهدف غالباً إلى الاستثمار في رأس المال البشري وتمكينه في مختلف القطاعات التي تُسهم في نشأة الوطن وازدهاره بشكلٍ عام.

ولهذا، تبرز الحاجة إلى أدوات تقنية فعّالة تُسهّل عملية إدارة هذه المنح بشكلٍ سلسٍ وشفاف.

ومن منطلق المسؤولية الاجتماعية لشركة تام التنموية كشريك أساسي في تفعيل وتسريع الأثر التنموي، برز منتج "نظام إدارة المنح" ليُقدّم حلاً متكاملاً لإدارة المنح، بدءاً من مرحلة التصميم والإعلان، مروراً بتقييم الطلبات واختيار الفائزين، إلى مرحلة المتابعة والتقييم، انتهاءً بضمان وصول المنح إلى مستحقيها بشكلٍ عادلٍ وشفاف، حيث يُعدُّ نظام إدارة المنح منتجاً مبتكراً من ضمن مجموعة الحلول الرقمية التي تقدّمها شركة تام التي حققت نجاحات عديدة مشهودة في إدارة العديد من البرامج ذات الأثر المجتمعي بالشراكة مع الجهات الحكومية.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

اقرأ أيضاً: كيف يعمل الذكاء الاصطناعي الشخصي الذي تنوي آبل إطلاقه؟

مصطلح اليوم

تقنية التعرّف إلى القزحية | IRIS RECOGNITION

هي فرع من فروع التكنولوجيا الحيوية تُسمَّى غالباً التعرف على بصمة العين، إذ تعتمد على استخدام الأشعة القريبة من تحت الحمراء (NIR) لالتقاط صورة عالية التباين لقزحية العين.

 

رقم اليوم

13 ضعفاً

مقدار الزيادة في الأرباح التي يتوقع المحللون أن تسجّلها شركة سامسونج للإلكترونيات في الربع الثاني من العام مقارنة بأرباح الفترة نفسها من العام السابق، حيث أدّى الطلب على الذكاء الاصطناعي إلى انتعاش أسعار شرائح الذاكرة التي تصنعها الشركة.