حصاد الذكاء الاصطناعي اليوم: إطلاق برنامج «آلات-كاوست التدريبي للذكاء الاصطناعي» وشركات الذكاء الاصطناعي الصينية تسعى لسد الفراغ الذي ستخلفه «أوبن آيه آي»

4 دقيقة
حصاد الذكاء الاصطناعي 27 يونيو 2024
حقوق الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. تصميم: مهدي أفشكو.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

إليكم أحدث أخبار الذكاء الاصطناعي كما وردت في نشرة الخوارزمية اليوم. يمكنكم التسجيل في النشرة من هنا.

  • أعلنت شركة "آلات" وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست) إطلاق برنامج "آلات-كاوست التدريبي للذكاء الاصطناعي".
  • أطلقت منصة التعليم عبر الإنترنت "كورسيرا" النسخة السادسة من "تقرير المهارات العالمية"، الذي سلّط الضوء على وجود زيادة سنوية بنسبة 1102% في معدلات التسجيل ببرامج ودورات الذكاء الاصطناعي التوليدي في دولة الإمارات.
  • أطلق موقع "بيوت" بالتعاون مع دائرة الأراضي والأملاك في دبي، خدمة التخمين الذكية تروإستميت (TruEstimate™️)، وهي أداة توظّف الذكاء الاصطناعي لتقدير قيمة العقارات.
  • قالت شركة "أوبن أيه آي"، الشركة المطوِّرة لبوت الدردشة "تشات جي بي تي"، إنها أرجأت إصدار ميزة (Voice Mode) مدة شهر حتى يوليو بسبب مشكلات فنية.
  • قال كبير الدبلوماسيين الروس لشؤون ضبط الأسلحة، سيرغي ريابكوف، إن روسيا أحرزت تقدماً في الردع النووي من شأنه أن يسمح لها بضمان أمنها لعقود قادمة حتى في عصر تهيمن عليه تطورات الذكاء الاصطناعي.

إذا فاتك مقال الحصاد أمس يمكنك الاطلاع عليه من هنا.

يجب أن تعلم

إطلاق برنامج "آلات-كاوست التدريبي للذكاء الاصطناعي"

أعلنت شركة "آلات" التابعة والمملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة السعودي، بالتعاون مع جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، إطلاق برنامج "آلات-كاوست التدريبي للذكاء الاصطناعي". يمتد هذا البرنامج الشامل مدة 8 أسابيع، حيث يتعمق المشاركون في تعلم أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي. صُمِم هذا البرنامج المكثّف في مجال الذكاء الاصطناعي لحاملي درجة البكالوريوس المتفوقين، أو الذين أوشكوا على إتمامها، في مجالات العلوم والهندسة في السعودية. وسيتم اختيار المتقدمين المؤهلين من الذكور والإناث من قِبل لجنة مشتركة من شركة آلات وجامعة كاوست. ويبدأ البرنامج التدريبي بتاريخ 23 يونيو وسيستمر حتى 3 أغسطس.

شركات الذكاء الاصطناعي الصينية تسعى لسد الفراغ الذي ستخلفه "أوبن آيه آي" في البلاد

أفادت تقارير صحفية بأن شركة "أوبن أيه آي" الأميركية تعتزم تقييد وصول المؤسسات الموجودة في الصين ودول أخرى إلى واجهة برمجة التطبيقات (API) الخاصة بها، وهي منصة تسمح لمطوري المنتجات الأخرى بدمج نماذج الذكاء الاصطناعي الخاصة بها. وقال متحدث باسم الشركة، في بيان لوكالة رويترز: "نحن نتخذ خطوات إضافية لمنع حركة مرور إلى واجهة برمجة التطبيقات من المناطق التي لا ندعم فيها الوصول إلى خدمات أوبن أيه آي". وذكر تقرير لوكالة بلومبرغ أن هذه الخطوة المفاجئة أثارت اندفاعاً بين الشركات الصينية المطورة لتقنيات الذكاء الاصطناعي لملء الفراغ الذي ستخلفه "أوبن أيه آي". وأوضحت أن ما لا يقل عن 6 شركات محلية بما فيها (Tencent Holdings Ltd) و(Zhipu AI) بدأت تقديم حوافز للمطورين الذين يقومون بالتبديل.

اقرأ أيضاً: هل ستتفوق حواسيب ويندوز على ماك من آبل بفضل الذكاء الاصطناعي؟

فيديو

هل الضجة المصاحبة للذكاء الاصطناعي مبالغ فيها؟

يناقش هذا المقطع بعضاً من المفاهيم الأساسية حول الذكاء الاصطناعي، بما فيها الفرق بين الذكاء الاصطناعي الضيق والذكاء الاصطناعي العام، وكيف تُغيِّر هذه التكنولوجيا عالمنا.

في صُلب الموضوع

باحثون مصريون يطوّرون أداة ذكاء اصطناعي للعثور على الأشخاص المفقودين

من الممكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحديد الأشخاص المفقودين. هذا الإنجاز أصبح ممكناً بفضل الشراكة بين جامعة بوسطن الأميركية وفريق من الطلاب الموهوبين من برنامج سبارك (Spark) وباحثين مصريين.

عمل الطلاب والباحثون مع الجامعة أكثر من عام، وتمكنوا في النهاية من تطوير أداة مدعومة بالذكاء الاصطناعي يمكنها تحديد شكل الأشخاص المفقودين حتى إذا تغيرت ملامح وجههم بسبب التقدم بالعمر أو البقاء فترة طويلة في الشارع.

بدأ المشروع برؤية مشتركة من الباحثَين المصريين رامي الجبالي وزميله يوسف عدنان أبو كويك وطلاب من برنامج سبارك في جامعة بوسطن. يركّز برنامج سبارك، وهو مبادرة يقودها الطلاب في جامعة بوسطن، على تعزيز الابتكار وتطبيق التكنولوجيا المتطورة لحل مشكلات العالم الحقيقي. وإدراكاً منهم بإمكانية الذكاء الاصطناعي في إحداث ثورة في البحث عن الأشخاص المفقودين، شرعوا في بذل جهد تعاوني لتطوير أدوات متخصصة.

تابع قراءة المقالة على موقعنا عبر هذا الرابط

ملتقى دبي الدولي يستعرض أحدث تطبيقات الذكاء الاصطناعي في الرياضة

استعرض "ملتقى دبي الدولي للذكاء الاصطناعي في الرياضة”، الذي نظّمه مجلس دبي الرياضي، أحدث تجارب وتطبيقات الذكاء الاصطناعي الناجحة المستخدمة في أشهر المؤسسات الرياضية العالمية المتخصصة في هذا المجال.

يهدف الملتقى -الذي أُقيم تحت شعار "نحو صناعة مستقبل الرياضة" بالتعاون مع مركز الابتكار الرياضي الدولي (GSIC)- إلى ربط المؤسسات الرياضية المحلية بالشركات العالمية في مجال الابتكار الرياضي من أجل تطوير الأعمال، والتعريف بالفرص الاستثمارية والتسهيلات القائمة في مجال الذكاء الاصطناعي في دبي.

وقال سعيد حارب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، إن الإمارات نجحت على مدى السنوات الماضية في تعزيز ريادتها عالمياً في مختلف مجالات الذكاء الاصطناعي، وتعد في مقدمة الدول التي تدعم تطبيقات الذكاء الاصطناعي الرياضي في مجالات الحياة كافة، وتتصدر الإمارات المرتبة الأولى عربياً وخليجياً والـ 28 عالمياً في مؤشر الذكاء الاصطناعي العالمي.

مطارات دبي: نظام التنبؤ بالمخزون باستخدام الذكاء الاصطناعي أحدث نقلة نوعية في إدارة الإمدادات

كشفت مطارات دبي، الجهة المشغلة لمطار دبي الدولي ومطار آل مكتوم الدولي، عن أثر اعتمادها نظاماً يستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بالطلب، في خطوة اعتبرتها نقلة نوعية في إدارة الإمدادات بالمطارات.

وقالت المطارات في بيان صحفي، إن النظام الجديد يسهم في تعزيز مستويات الخدمة وتبسيط إدارة المخزون، وتحسين الكفاءة التشغيلية في مختلف جوانب العمل، مشيرة إلى أن هذه المبادرة تأتي في إطار جهودها للارتقاء بتجربة السفر عبر مطارات دبي، من خلال ضمان توفر المنتجات والخدمات وتلبية الاحتياجات المتنوعة بكفاءة عالية.

وأفادت مطارات دبي بأنها حققت في العام الماضي نقلة نوعية في إدارة المخزون بفضل اعتمادها أداة متطورة للتخطيط لمتطلبات المواد مدعومة بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي.

وأسهمت هذه الأداة في تمكين فريق إدارة المخزون من التنبؤ باستهلاك قطع الغيار بدقة عالية، ما يضمن توفرها الفوري لتنفيذ أوامر العمل الهندسية، وبالتالي تسريع عمليات الصيانة والحد من أي تأثير سلبي على تجربة المسافرين.

اقرأ أيضاً: 6 طرق تعتمد على الذكاء الاصطناعي تساعد على تخفيف عبء العمل

مصطلح اليوم

الشبكات العصبونية المتناثرة | SPARSE NEURAL NETWORKS

عبارة عن شبكات عصبونية ذات بنية وديناميكية مقيدة بهدف توفير الموارد، فمن المعروف أنه في الشبكات العصبونية التقليدية يرتبط كل عصبون في طبقة ما مع العصبونات جميعها في الطبقة اللاحقة، ومع ازدياد حجم الشبكة سيزداد عدد التمثيلات المطلوبة والذي بدوره سيزيد حجم نموذج التدريب، الأمر الذي يتطلب مصادر وقدرات معالجة كبيرة للغاية، ولحل المشكلة طُوِّرت الشبكات العصبونية المتناثرة التي يرتبط فيها العصبون الواحد مع عددٍ محددٍ فقط من العصبونات الأخرى.

رقم اليوم

%90

من المؤسسات في دولة الإمارات لديها استراتيجية قوية تخصُّ الابتكار في الذكاء الاصطناعي، بحسب دراسة "محفز الابتكار" التي أعدتها شركة "دِل تكنولوجيز".