حصاد التكنولوجيا اليوم: روسيا تعترف بهبوط الأميركيين على القمر عام 1969 وأول طريق سريع ذكي في الولايات المتحدة الأميركية

3 دقيقة
(حقوق الصورة: أرشيف مشروع أبولو - موقع فليكر)
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بكم في حصاد التكنولوجيا، يزودك بتحديثات يومية عن التكنولوجيا وآخر اتجاهاتها وابتكاراتها من إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية. إليكم بعض أخبار اليوم:

أحدث أخبار التكنولوجيا

روسيا تعترف بهبوط الأميركيين على القمر عام 1969

اعترفت روسيا أخيراً بأن رواد الفضاء الأميركيين هبطوا بالفعل على القمر عام 1969، وبحسب مجلة نيوزويك الأميركية، أقر رئيس وكالة الفضاء الروسية روس كوسموس (Roscosmos) يوري بوريسوف في خطاب أمام مجلس الدوما الروسي بحقيقة هبوط رجال الفضاء الأميركيين على القمر.

وقال بوريسوف في خطابه: "أمّا فيما يتعلق بما إذا كان الأميركيون قد هبطوا على القمر أم لا، فلدي حقيقة واحدة أود أن أشاركها معكم. لقد كنت مهتماً شخصياً بهذا الأمر.. الأميركيون زودونا بجزء من تربة القمر التي أحضرها رواد الفضاء خلال رحلتهم". وأضاف: أن "الاختبارات التي أجرتها الأكاديمية الروسية للعلماء على العينات أكدت صحتها".

وكانت استطلاعات الرأي السابقة قد كشفت أن نحو نصف الروس يعتقدون أن هبوط أميركا على القمر عام 1969 كان خدعة روّجت لها الحكومة الأميركية.

اقرأ أيضاً: هل تصعب العودة إلى القمر لهذه الدرجة؟

بدء العمل على إنشاء أول طريق سريع ذكي في الولايات المتحدة الأميركية

سيُحول جزء يبلغ طوله نحو 4.8 كيلومترات من الطريق السريع رقم 94 في ولاية ميشيغان إلى أول طريق سريع ذكي في الولايات المتحدة الأميركية.

وبدأت شركة كافنو (Cavnue) الناشئة المدعومة من شركة ألفابت (Alphabet) الأميركية المالكة لمحرك البحث جوجل بإنشاء الطريق السريع الذكي كجزء من مشروع تجريبي يمكن أن يكون حجر الأساس لمشاريع أخرى في مختلف أنحاء البلاد.

الطريق الذكي عبارة عن مسار يحتوي على عدد كبير من أجهزة الاستشعار والرصد والتتبع المرتبطة مع بعضها بعضاً، تبلغ هذه الأجهزة كلاً من إدارة النقل في ولاية ميشيغان والسائقين بالمشكلات المحتملة، مثل العوائق على الطريق أو الحوادث أو الاختناقات المرورية.

من المتوقع أن يساعد المشروع على تخفيف الازدحام المروري وتجنب الكثير من الحوادث ومساعدة السلطات على الاستجابة السريعة لحالات الطوارئ على الطريق.

أول معالج من سامسونج بمعمارية 3 نانومتر

طرحت شركة سامسونج الكورية الجنوبية أول معالجٍ لها صُنِع بمعمارية 3 نانومتر، المعالج المعروف باسم إكسينوس دبليو 1000 (Exynos W1000) من المرجّح أن يكون موجوداً في ساعات سامسونج الذكية القادمة.

بحسب الشركة، يوفّر المعالج قوة حوسبة عالية لتشغيل التطبيقات بسلاسة، ويُتيح أداؤه المعزز تشغيل التطبيقات الرئيسية بشكلٍ أفضل بنحو 2.7 مرة من المعالجات المنافسة، والتبديل بسلاسة بين التطبيقات المتعددة.

يتميز المعالج بحجمه الصغير، ما يضمن مساحة أكبر لبطارية الساعة الذكية. ويسهم ذلك في جعل الساعة الذكية تعمل فترة أطول.

اقرأ أيضاً: 7 عوامل ينبغي عليك مراعاتها قبل شراء ساعة ذكية

مايكروسوفت تطالب موظفيها في الصين باستخدام هواتف آيفون والتخلي عن الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد

أخبرت شركة مايكروسوفت موظفيها في الصين أنه بدءاً من شهر سبتمبر/أيلول 2024 لن يتمكنوا إلّا من استخدام هواتف آيفون في أماكن العمل، وأنها ستمنع استخدام الأجهزة التي تعمل بنظام أندرويد وتصويلها.

جاء ذلك في مذكرة داخلية حصلت وكالة بلومبرغ الأميركية على نسخة منها. وبحسب الوكالة، يعود السبب إلى عدم توفر متجر جوجل بلاي الرسمي في الصين، ما يجبر مستخدمي هواتف أندرويد على تحميل التطبيقات من المتاجر البديلة، التي لا تستوفي معايير الأمن السيبراني التي تفرضها مايكروسوفت، في حين يستطيع مستخدمو هواتف آيفون تحميل التطبيقات من متجر آب ستور الرسمي، ما يضمن أن تكون هذه التطبيقات آمنة وموثوقة.

بوينغ توافق على الاعتراف بالذنب والتآمر للاحتيال على الحكومة الأميركية

توصلت وزارة العدل الأميركية وشركة بوينغ الأميركية إلى اتفاق يقضي باعتراف الأخيرة بالذنب في تهمة التآمر للاحتيال على الحكومة الأميركية في حادثين مميتين أسفرا عن وفاة 346 شخصاً في عامي 2018 و2019.

وكانت شركة بوينغ قد توصلت إلى اتفاق عام 2021 بشأن هذه الحوادث، ووعدت بتنفيذ تغييرات كبيرة في السلامة وعدم ارتكاب أي مخالفات مدة ثلاث سنوات. لكن في شهر مايو/أيار 2024، أعلنت وزارة العدل أن الشركة انتهكت هذا الاتفاق.

وفي 30 يونيو/حزيران 2024، عرضت وزارة العدل على بوينغ خياراً، وهو قبول صفقة إقرار بالذنب في غضون أسبوع واحد أو الذهاب إلى المحاكمة.

أعلنت بوينغ موافقتها على الإقرار بالذنب، وإذا قبلت المحكمة ذلك، فسوف يتعين على الشركة دفع غرامة قدرها 487.2 مليون دولار أميركي، كما سيُطلب من بوينغ استثمار ما لا يقل عن 455 مليون دولار أميركي لتطوير إجراءات السلامة والامتثال على مدى السنوات الثلاث المقبلة، وتعيين جهة مستقلة من قبل وزارة العدل لمراقبة التقدم المحرز.

اقرأ أيضاً: ما مستقبل الطائرات الكهربائية؟

للمزيد، يمكنك زيارة موقعنا الإلكتروني حيث ستجد العديد من المقالات وأخبار التكنولوجيا. كما يمكنك الاشتراك بنشرتنا الأسبوعية من هنا.