اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: يوي موك/ برس أسوسييشن عبر صور أسوشييتد برس



كان من المفترض أن يمثل الارتفاع المفاجئ في إصابات كوفيد-19 اللحظة المناسبة التي تحقق فيها تطبيقات تتبع الاحتكاك نجاحاً باهراً.

2021-08-08 12:27:38

08 أغسطس 2021
كان أوسكار ماونج هايلي، البالغ من العمر 24 عاماً، يعمل بدوام جزئي في إحدى مقاهي مدينة مانشستر بإنجلترا عندما رن هاتفه فجأة. كان تطبيق "خدمة الاختبار والتتبع الوطني" (Test and Trace app) الذي أطلقته هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة (NHS) يحذره من أنه يحتمل أن يكون قد تعرض للإصابة بكوفيد-19 ويحتاج إلى عزل نفسه. أثار هذا النبأ المشاكل على الفور. يقول هايلي: "وثب الناس بشكل جنوني من المكان، وظهر مديري قائلاً إنني يجب أن أنصرف". كان هذا التنبيه واحداً من مئات الآلاف من التنبيهات التي يتم إرسالها أسبوعياً فيما تكافح المملكة المتحدة أحدث موجة من موجات فيروس كورونا، ما يعني أن المزيد من الناس يواجهون نفس الصعوبات اللوجستية والعاطفية والمالية. وتشير التقديرات إلى أن واحداً من كل خمسة أشخاص قد لجأ إلى حذف التطبيق تماماً؛ ففي نهاية المطاف لا يمكن أن تتلقى إشعاراً ما لم يكن التطبيق على هاتفك. وقد أطلق مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي على هذه الظاهرة اسم "جائحة الرنين" (pingdemic)، حيث يُلقى عليها باللوم في كل شيء؛ بدءاً من

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.