اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
DRL



إليكم ما سيحدث من الآن: فرصة للمبرمجين! وهناك فرصة للفوز بجوائز نقدية تفوق قيمتها 2 مليون دولار.

2019-03-12 14:11:36

03 مارس 2019
في العام 1997، تمكن حاسوب آي بي إم الفائق "ديب بلو" من هزيمة الأستاذ الدولي الكبير غاري كاسباروف في مباراة للشطرنج. وقد كانت لحظة تاريخية، تمثل نهاية حقبة استطاع فيها البشر هزيمة الآلات في ألعاب استراتيجية معقدة. واليوم، يمكن لروبوتات الذكاء الاصطناعي البرمجية أن تتغلب على البشر ليس في لعبة الشطرنج فحسب، بل تقريباً في كل ما هو موجود من الألعاب الرقمية. مع ذلك، وعلى الرغم من أننا بدأنا نشهد بعض التقدم في تطبيق المفاهيم المثبتة من وجهة نظر الذكاء الاصطناعي في رياضة المحركات الآلية، وتنس الطاولة، وحتى كرة السلة، إلا أن الذكاء الاصطناعي لم يقترب بعد من هزيمة البشر في الرياضات البدنية الحقيقية. سيتطلب القيام بذلك تحقيق قفزة تقنية كبيرة تنقل تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من أحدث ما توصلت إليه اليوم، لتمضي بها قدماً إلى مرحلة يمكن فيها للذكاء الاصطناعي أن يتفاعل مع العالم المادي والظروف المجهولة ويتمكن من إدراكها، بما في ذلك التواصل الجسدي مع الزملاء من المتسابقين أو اللاعبين، وكل ذلك يجري أثناء الاطلاع على استراتيجية اللعب، ومسار السباق، ولائحة القواعد وغيرها من التحديات المعقدة. ماذا لو قلت لك إنه قد يتم تجاوز العتبة – لحظة انتصار "ديب بلو" التالية في المواجهة بين الآلة والتفاعل البشري – في وقت لاحق من هذا العام؟ تقوم لوكهيد مارتن بالشراكة مع دوري سباقات الطائرات المسيرة (DRL) – وهو سلسلة من المنافسات العالمية الاحترافية التي تتسابق فيها طائرات بدون طيار – بدعوة فرق من الطلاب، والمبرمجين والباحثين لتطوير، واختبار، ومن ثم التسابق باستخدام طائرات سريعة ذاتية التحليق لا تتطلب تدخلاً بشرياً أو برمجة ملاحية

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.