كيف يؤدي الذكاء الاصطناعي التوليدي إلى تفاقم انتشار المعلومات المزيفة والدعاية المغرضة؟

3 دقائق

أدى ظهور الذكاء الاصطناعي إلى تعزيز الجهود الحكومية الرامية إلى قمع الحريات المرتبطة بالإنترنت على مدى السنة الماضية. وقد بدأ بعض الحكومات والأطراف السياسية باستخدام الذكاء الاصطناعي لتوليد النصوص والصور ومقاطع الفيديو للتلاعب بالرأي العام لمصلحتها، وتطبيق الرقابة الآلية على المحتوى عبر الإنترنت. وفي تقرير جديد نشرته مجموعة دعم حقوق الإنسان، فريديوم هاوس، وثّق الباحثون استخدام الذكاء الاصطناعي التوليدي في 16 دولة من أجل "زرع الشكوك، أو تشويه سمعة الخصوم، أو التأثير على الحوار العام". الذكاء الاصطناعي للتأثير على الرأي العام ويتضمن التقرير السنوي، الذي يحمل اسم "الحرية على النت" (فريدوم أون ذا نت)، نقاطاً وتصنيفات للبلدان وفقاً للدرجة النسبية…

لمواصلة قراءة المقال مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني
لمواصلة قراءة المقال مجاناً
حمّل تطبيق مجرة.