اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


قصص أبولو: كان دينيس سيجر واحداً من آخر الموظفين في فريق الدعم البشري لعمليات الحساب التي سمحت بتنفيذ المهمة.

2019-04-23 16:28:31

23 أبريل 2019
Article image
مصدر الصورة: تقدمة من دينيس سيجر
في الأشهر التي تسبق الذكرى الخمسين لبعثة أبولو 11، سنشارك بعض القصص عن الأشخاص الذين ساهموا في تحقيق الهبوط على سطح القمر، وهو: دينيس سيجر. في الفضاء، يجب أن تكون حساباتك صحيحة، وهذا يعني أنك سترغب على الأرجح بوجود شخص يدقق حساباتك. أُجريت أغلب حسابات بعثات أبولو في مجمع الحوسبة في الزمن الحقيقي (RTCC)، وهي غرفة مليئة بالحواسيب التي قامت آي بي إم بتطويرها. غير أن الاعتماد كلياً على مجموعة واحدة من الآلات لسلسلة من البعثات الفضائية الحساسة لم يكن كافياً بالنسبة لناسا. ولهذا قامت الوكالة أيضاً بتوظيف غرفة خلفية كاملة من خبراء الرياضيات الذين استخدموا بعض البطاقات المثقبة قديمة الطراز لتدقيق حسابات الآلات الرئيسية. وكانت المنشأة تعمل خلال برنامج جيميني وبعثات أبولو الأولى، وكان دينيس سيجر واحداً من أصغر شاغلي هذه الغرفة الخلفية في المبنى 30 في هيوستن، تكساس، المعروف أيضاً باسم: منشأة الحسابات الإضافية في الزمن الحقيقي (RTACF). وإضافة إلى تدقيق إجابات الآلات على فروضها المنزلية، كان عمل المجموعة يتضمن أيضاً مساعدة البعثات على الاستعداد لكل ما هو غير متوقع، والتكيف مع تغير الظروف. وفي حين كان يجب على آلات RTCC تثبيت التعليمات البرمجية والمسارات قبل الإقلاع، كان فريق RTACF أكثر مرونة. يقول سيجر: "كنا قادرين على إحداث التغييرات في الزمن الحقيقي فور الطلب. كان باستطاعتنا فعل أمور لم نكن حتى قد فكرنا فيها سلفاً". كانت غرفته مكلفة بمهام متنوعة، مثل حساب كيفية توجيه البعثة في حال ضرب إعصار خليج المكسيك، وحساب المسارات قبل عدة مدارات من الموقع الحالي للمركبة الفضائية في حال حدوث خطأ أو إيقاف البعثة. هذا يعني أنهم تعرضوا لعدة مفاجآت، وكانت

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الفضاء ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو