اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


تعتمد صناعة الذكاء الاصطناعي على العمل الخفي للبشر الذين يكدحون في أغلب الأحيان معزولين في ظروف مريعة.

2019-06-17 13:57:16

17 يونيو 2019
Article image
ماري جراي.
مصدر الصورة: تقدمة من هيوتون ميفلين هاركورت
نشرت صحيفة ذا جارديان مؤخراً مقالة عن حقائق إنتاج جوجل أسيستانت؛ حيث إن هذا المساعد الرقمي يتمتع بقدرة "سحرية" على ترجمة 26 لغة، ولكن يكمن خلفها فريق ضخم من اللغويين الذين يعملون بصفة متعاقدين ثانويين، والذين يجب أن ينفذوا عملاً صعباً ورتيباً يتضمن تصنيف بيانات التدريب التي يعتمد عليها عمل هذا المساعد الرقمي. ويكسب هؤلاء العاملون أجوراً منخفضة في أغلب الأحيان، كما أنهم يُرغَمون على العمل لوقت إضافي مجاني بشكل متكرر، ويتم تجاهل أية شكاوى يقدمونها حول ظروف العمل. إنها ليست سوى قصة واحدة من بين عشرات القصص التي بدأت تكشف كيفية عمل صناعة الذكاء الاصطناعي، فالعاملون البشر لا يقومون فقط بتصنيف البيانات التي تجعل الذكاء الاصطناعي يعمل، بل يلعبون دور الذكاء الاصطناعي نفسه في بعض الأحيان؛ حيث إن الذكاء الاصطناعي الذي يقوم بمراقبة المحتوى في فيسبوك يعتمد على الآلاف من مراقبي المحتوى، كما يعتمد أمازون أليكسا على فريق عالمي من أخصائيي التسجيل إلى نصوص مكتوبة، ويعتمد جوجل دوبليكس في بعض الأحيان على متصلين بشريين يقلدون الذكاء الاصطناعي الذي يقلد البشر. وإن الذكاء الاصطناعي لا يعمل عن طريق تعويذات سحرية، بل بجهود خفية من عشرات العاملين الذين يقومون بتدريب الخوارزميات بكل اجتهاد حتى تستحوذ في نهاية المطاف على

مقالك الأول مجاناً، أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو