اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: imaginechina | ap images



كانت الصين من أكثر البلدان دعماً للطاقة النووية، ولكنها بدأت تشعر بالتحفظ تجاه مسائل التكاليف والسلامة.

2018-12-30 14:01:27

30 ديسمبر 2018
قد تكون مسابقة "أجمل صورة زفاف في محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية" أغرب مسابقة على الإطلاق، ولكن الشركة الصينية العامة للطاقة النووية "CGN" (وهي أضخم مشغل لمحطات الطاقة النووية في البلاد) تمكنت من تحقيق دعاية إيجابية كبيرة عن طريق دعوة العرسان لإقامة حفلات الزفاف في محطة خليج دايا في مدينة شينجن الصناعية، ونشر الصور على الإنترنت. فعلى مدى سنوات طويلة، كانت الصين من أهم داعمي الطاقة النووية، على عكس البلدان الأخرى التي فضلت الابتعاد عنها قدر الإمكان. ومن بين أربعة مفاعلات بدأت العمل في 2017 على مستوى العالم، كانت ثلاثة منها في الصين، أما الرابع فقد قامت شركة الصين الوطنية النووية (CNNC) ببنائه في باكستان. وقد تنامى التوليد المحلي للكهرباء بالطاقة النووية في الصين بمقدار 24% خلال الأشهر العشرة الأولى من 2018. وتستطيع الصين بناء 10 إلى 12 مفاعل سنوياً، وعلى الرغم من أن المفاعلات التي بُدء بها منذ عدة سنوات ما زالت في بداية عملها، إلا أنه لم يتم حفر أساسات أي محطة جديدة في الصين منذ أواخر 2016، وذلك وفقاً لأحدث تقرير سنوي حول وضع الصناعة النووية العالمية. ومن الناحية الرسمية، ما تزال الطاقة النووية ضرورية للصين، ولكن من الناحية غير الرسمية، فيبدو أنها بدأت تحتضر فيها؛ حيث يرى الكثير من الخبراء -بما فيهم ذوي الصلات مع الحكومة- أن القطاع النووي الصيني بدأ يرزح تحت نفس المشاكل التي يعاني منها الغرب، أي الكلفة المرتفعة للتكنولوجيا، وكره العامة لها. وإن حادث الانصهار النووي الذي تعرضت له محطة فوكوشيما دايتشي اليابانية في 2011 قد صدم المسؤولين الصينيين، وترك انطباعاً قوياً لدى الكثير من المواطنين الصينيين، فقد اكتشف استبيان حكومي في 2017 أن 40%

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


DATA HARVESTING

حصاد البيانات

عملية جمع البيانات من شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب ومصادر الإنترنت الأخرى بهدف استخراج وتمثيل وتحليل التوجهات والأنماط الموجودة فيها واستخدامها لأغراض مختلفة أهمها الإعلان.