اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

*|MC:SUBJECT|*
صباح الخير،
إليك آخر أخبار الذكاء الاصطناعي لأول أيام الأسبوع، الأحد 25 أبريل:
  • كاوست تعقد أول مؤتمر حول الذكاء الاصطناعي.
  • جغرافيا عميقة التزييف: كيف يتلاعب الذكاء الاصطناعي بصور الأقمار الصناعية؟
  • الأمم المتحدة تلجأ إلى الذكاء الاصطناعي لإحلال السلام في مناطق الحروب.
لاقتراح مواضيع أو شخصيات لتغطيتها في نشرتنا، يمكنك التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني [email protected]. ولا تنسَ مشاركة النشرة مع أصدقائك وزملائك لتعم الفائدة.
نتمنى لك أسبوعاً مليئاً بالعمل والإنجاز،
فريق الخوارزمية وإم آي تي تكنولوجي ريفيو
تغريدة محمد الدوب، المهندس والخبير في مجال أمن المعلومات، يوضح فيها تجربته في توليد نسخة تزييف عميق من صوته. الرابط (التغريدة على تويتر)

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
كاوست تعقد أول مؤتمر حول الذكاء الاصطناعي
ستعقد جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) مؤتمر الذكاء الاصطناعي (AII21) يومي 28 و29 أبريل الجاري. وسيقوم أعضاء من الهيئة التدريسية وباحثين في الجامعة بتسليط الضوء على أهم أبحاثهم في مجال أسس وأنظمة الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وتطبيقات هذه التكنولوجيا في طيف واسع من المجالات بدءاً من الرعاية الصحية والبيولوجيا ووصولاً إلى الأتمتة والحوسبة المرئية. ويمكن لمنسوبي الجامعة حضور المؤتمر شخصياً (الأماكن محدودة) أو عبر الإنترنت.
الرابط


مشروع لاستخدام الذكاء الاصطناعي في تحليل واستخراج التشريعات في مجلس الأمة الكويتي
قدمت كلية العلوم الادارية في جامعة الكويت لمجلس الأمة مقترح مشروع لتصميم وتطوير منصة التشريعات والقوانين الذكية. وأشارت كلية العلوم الادارية في بيان صحافي إلى أن المقترح يقوم بتحليل واستخراج التشريعات باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لتزيد من كفاءة التحليل وأثر التشريعات وتصنيفها آليا لتقليل تداخل وتعارض القوانين المقترحة مع مواد الدستور أو القوانين السارية واللوائح المعمول بها والقرارات السابقة وصولاً لاستخراج وإعداد النص المقترح للقانون بصورة آلية.
الرابط

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
جغرافيا عميقة التزييف: كيف يتلاعب الذكاء الاصطناعي بصور الأقمار الصناعية؟
تشير دراسة جديدة قادها باحثون من جامعة واشنطن إلى تنامي ظاهرة أطلقوا عليها اسم "تزوير الموقع"؛ وهي صور أقمار صناعية مزيفة تبدو كما لو أنها صوراً واقعية لأماكن حقيقية.

ويرى الخبراء أنه مع انتشار أنظمة المعلومات الجغرافية وتوفر برامج صور الأقمار الصناعية مثل جوجل إيرث، فإن تزوير الموقع (أو ما يسمى الجغرافيا عميقة التزييف) بات ينطوي على قدر أكبر من الخطورة. وقد أشار مدير الوكالة الوطنية للاستخبارات الجغرافية المكانية الأميركية إلى أن صور الأقمار الصناعية التي يتم التلاعب بها بواسطة الذكاء الاصطناعي يمكن أن تشكل تهديداً خطيراً على الأمن القومي لبلاده.

لذلك، باستخدام صور الأقمار الصناعية لثلاث مدن هي تاكوما وسياتل الأميركيتين وبكين الصينية، وبالاعتماد على الأساليب المستخدمة في التلاعب بملفات الفيديو والصوت، شرع فريق الباحثين في تحديد طرق جديدة للكشف عن صور الأقمار الصناعية المزيفة، والتحذير من مخاطر البيانات الجغرافية المكانية المزورة، والمطالبة بوضع نظام للتدقيق في الحقائق الجغرافية.

ولجأ الفريق إلى إطار عمل للذكاء الاصطناعي تم استخدامه للتلاعب في أنواع أخرى من الملفات الرقمية. تقوم إحدى الخوارزميات بتعلم الخصائص التي تميز صور الأقمار الصناعية الملتقطة لمنطقة حضرية، ثم تنشئ صورة عميقة التزييف عن طريق استخدام خصائص هذه الصورة في "خريطة أساس" مختلفة، على غرار الطريقة التي يمكن بها لفلاتر الصور رسم ملامح وجه بشري على قطةبعد ذلك، دمج الباحثون خرائط وصور الأقمار الصناعية من المدن الثلاث لإنشاء صور جديدة لمدينة واحدة، مستمدة من خصائص المدينتين الأخريين. واعتبروا أن تاكوما تمثل "خريطة الأساس" ثم استكشفوا كيف يمكن دمج المعالم الجغرافية لمدينة سياتل وبكين لإنتاج صور مزيفة لتاكوما.

ويؤكد الباحثون أن العين غير المدربة قد تواجه صعوبة في اكتشاف الفروق بين الصور الحقيقية والمزيفة. وقد يُرجع المشاهد العادي الألوان والظلال إلى جودة الصورة الرديئة. ولمحاولة التعرف على "الزيف"، ركز الباحثون على جوانب أكثر تقنية لمعالجة الصور، مثل المدرجات التكرارية الملونة والتردد والنطاقات المكانية).

وقد أوضح الباحثون أن الدراسة لا تهدف لإظهار إمكانية تزوير البيانات الجغرافية المكانية، وإنما تهدف لتعلم كيفية اكتشاف الصور المزيفة حتى يتمكن الجغرافيون من البدء في تطوير أدوات الإلمام بالبيانات، على غرار خدمات التدقيق في الحقائق المستخدمة اليوم.
الرابط (إنجليزي)
 

الأمم المتحدة تلجأ إلى الذكاء الاصطناعي لإحلال السلام في مناطق الحروب
على امتداد العام الماضي، عملت الأمم المتحدة مع شركة ذكاء اصطناعي ناشئة تدعى (Remesh) لتطوير أداة ذكاء اصطناعي ساعدت في عملية التفاوض على معاهدات سلام في اليمن وليبيا.

وكانت الأداة هي عبارة عن خدمة دردشة تمت إتاحتها للجهات المتفاوضة عبر رابط على الإنترنت. وتقوم الأداة بتقييم وتصنيف الإجابات التي يدلي بها عدد قد يصل إلى 1,000 شخص لاستخلاص نقاط التوافق في الوقت الحقيقي. وقد ساعدت الأممَ المتحدة في فهم مباعث قلق المجموعات المختلفة في مناطق النزاع أثناء عقد المفاوضات بين القادة السياسيين.

قامت الأمم المتحدة باستخدام الأداة لأول مرة خلال الصيف الماضي في اليمن لفهم آراء السكان هناك حول كيفية تأثير الوباء على النزاع في الميدان. بعد ذلك، استخدمتها في ليبيا في أكتوبر الماضي لتحديد موقف المشاركين من اقتراح الأمم المتحدة حول تشكيل حكومة مؤقتة هناك.

ويقول دانيش مسعود، أحد مسؤولي الشؤون السياسية في خلية الابتكار التابعة للأمم المتحدة إن [اكتشاف آراء الناس في مناطق النزاع] كان "عملية مكلفة، وبحلول الوقت الذي تحصل فيه على تلك الآراء، ربما تكون قد تغيرت". بينما يتيح الذكاء الاصطناعي، عبر هذا النوع من الأدوات، الحصول على معلومات في الزمن الحقيقي بما يساعد في دعم جهود التوصل إلى اتفاقات سلام.

الرابط (إنجليزي)
اقرأ مقالتنا ذات الصلة بالموضوع:
  • هل الحروب متجذرة في مجتمعاتنا؟ تنقيب البيانات يعزز هذه النظرية. الرابط


الذكاء الاصطناعي يفك لغز مخطوطات البحر الميت القديمة
نجح باحثون من خلال استخدام الذكاء الاصطناعي وللمرة الأولى في إثبات أن كاتبين قاما بكتابة جزء من مخطوطات البحر الميت القديمة الغامضة. فقد بينت اختبارات على النص المعروف باسم سفر إشعياء العظيم، أن شخصين مجهولين على الأرجح قاما بنسخ الكلمات باستخدام خط يد شبه متطابق.

قبل 70 عاماً، عثر شخص على المجموعات الأولى من المخطوطات في كهف بمنطقة قمران بالقرب من البحر الميت، فيما يعرف الآن بالضفة الغربية. وقد كُتب معظمها باللغة العبرية بالإضافة إلى الآرامية واليونانية، ويعتقد بأن تاريخ أقدمها يعود إلى حوالي القرن الثالث قبل الميلاد.

وقد عمل الباحثون في جامعة جرونينغن في هولندا على فحص المخطوطة الخاصة بسفر إشعياء باستخدام الذكاء الاصطناعي و"أحدث" تقنيات التعرف على نمط الكتابة. وقاموا بتحليل حرف عبري واحد هو "الألف" الذي يظهر أكثر من 5 آلاف مرة في المخطوطة.

وفي دراسة نشرها الباحثون، قالوا إنهم "نجحوا في استخراج آثار الحبر القديم كما تظهر على الصور الرقمية". وأوضحوا أن "آثار الحبر القديم ترتبط مباشرة بحركة عضلات الشخص وهي تختلف من شخص لآخر". وأضاف الباحثون أن "السيناريو المحتمل هو أن كاتبين مختلفين عملا معاً عن كثب وحاولا الحفاظ على نمط الكتابة نفسه ومع ذلك كشفا عن نفسيهما، وعن الخاصية الفردية لكل واحد منهما". وأشاروا إلى إن قدرة الكاتبين على تقليد بعضهما البعض كانت جيدة جداً لدرجة أنه حتى الآن لم يتمكن الباحثون المعاصرون من التمييز بينهما.

الرابط
اقرأ مقالتنا ذات الصلة بالموضوع:
  • العلماء يكتشفون 142 رسماً قديماً إضافياً في البيرو بمساعدة الذكاء الاصطناعي. الرابط
هل وصلتك هذه الرسالة من صديق؟ هل أعجبك المحتوى وترغب في مواكبة آخر أخبار الذكاء الاصطناعي؟ ما عليك إلا الضغط هنا للاشتراك في نشرة الخوارزمية اليومية:
الاشتراك الآن

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

  • ندوة افتراضية بعنوان "استخدام الذكاء الاصطناعي في علم الآثار وتطور تاريخ الإنسان" من دارة الملك عبدالعزيز. الرابط (الندوة تعقد اليوم)
  • مجموعة بحثية سويسرية تستكشف فكرة الديمقراطية المدعومة بالذكاء الاصطناعي. الرابط
  • روبوتات تخدم الزبائن في مطعم بجازان. الرابط (إنجليزي)
  • ديب مايند تطلق نظام (LaunchPad) لبناء خوارزميات التعلم الآلي الموزعة. الرابط (إنجليزي)
  • efitter: بوت دردشة للتنبؤ بمقاس ثيابك. الرابط (تطبيق وإضافة كروم)

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
7.1 مليار دولار
حجم صفقة استحواذ باناسونيك على شركة بلو يوندر المتخصصة بتطوير برامج الذكاء الاصطناعي.
الرابط

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

مصدر الصورة: الحساب الشخصي على لينكدإن
جلال العويبدي
أستاذ مشارك في قسم علوم الحاسب والذكاء الاصطناعي بكلية علوم وهندسة الحاسب في جامعة جدة، شغل سابقاً منصب مدير مركز البيانات الضخمة في منطقة مكة المكرمة، وكبير مسؤولي التكنولوجيا في جامعة جدة. كما عمل أستاذاً مساعد في جامعة الملك عبد العزيز، ومسؤول مشروع في صندوق النقد الدولي. وهو حاصل على درجة الدكتوراه في علوم الحاسوب عام 2014 من جامعة إلينوي، ودرجة الماجستير في هندسة البرمجيات عام 2008 من جامعة دي باول في الولايات المتحدة، ودرجة البكالوريوس في علوم الحاسوب عام 2005 من جامعة الملك عبد العزيز. تتركز أبحاثه في مجال الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وتنقيب البيانات والخصوصية في الشبكات الاجتماعية.

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
توليد اللغة الطبيعية | NATURAL LANGUAGE GENERATION (NLG)
حقل فرعي من حقول الذكاء الاصطناعي يُعنى بعملية إنتاج عبارات وجمل ومقاطع مكتوبة أو منطوقة ذات معنى باللغة الطبيعية التي يتواصل بها البشر.
اقرأ المزيد حول هذا المصطلح على منصة تكنوضاد.
تابعنا على وسائل التواصل الاجتماعي:
تويتر
فيسبوك
موقع الويب
يوتيوب
لينكدإن
إنستقرام
Copyright © *|CURRENT_YEAR|* *|LIST:COMPANY|*, All rights reserved.
*|IFNOT:ARCHIVE_PAGE|* *|LIST:DESCRIPTION|*

Our mailing address is:
*|HTML:LIST_ADDRESS_HTML|* *|END:IF|*

Want to change how you receive these emails?
You can update your preferences or unsubscribe from this list.

*|IF:REWARDS|* *|HTML:REWARDS|* *|END:IF|*