اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

*|MC:SUBJECT|*

صباح الخير،
إليك نشرة الخوارزمية لآخر يوم هذا الأسبوع، الخميس 4 مارس، والتي تحتوي أهم ما يجب معرفته عن تطورات الذكاء الاصطناعي. إذا أعجبتك النشرة وترغب أن تصلك يومياً، يمكنك الاشتراك الآن هنا. وإذا كنت تود اقتراح مواضيع أو شخصيات لتغطيتها في نشرتنا، يمكنك التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: [email protected].
تمنياتنا لك بعطلة نهاية أسبوع سعيدة،

فريق الخوارزمية وإم آي تي تكنولوجي ريفيو

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
بورش وأودي وفوكسفاجن تستخدم الذكاء الاصطناعي لتخفيف المخاطر المتعلقة بالاستدامة
أعلنت بورش وأودي وفوكس فاجن أنها تستخدم نظام ذكاء اصطناعي، من تطوير شركة (Prewave) النمساوية الناشئة، لرصد مخاطر الاستدامة من قبيل التلوث البيئي وانتهاك حقوق الإنسان وحالات الفساد في مراحل مبكرة جداً. ويعتمد هذا النظام على التعلم الآلي ومعالجة اللغات الطبيعية في تحليل الأخبار ذات الصلة بالموردين في وسائل الإعلام ومنشورات شبكات التواصل الاجتماعي المتاحة بأكثر من 50 لغة وفي 150 بلداً. وبذلك يشكل نظام إنذار مبكر لهذه الشركات حتى تسارع إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة.
الرابط
 

ديلويت تعقد شراكة مع إنفيديا لإطلاق مركز حوسبة الذكاء الاصطناعي
أطلقت شركة الاستشارات العالمية ديلويت (Deloitte) مركزها الخاص بحوسبة الذكاء الاصطناعي، والذي يهدف إلى تطوير خدماتها القائمة على الذكاء الاصطناعي. ويعتمد المركز على أنظمة إنفيديا (Nvidia) وبرمجياتها لإنشاء بنية حوسبة فائقة تمكن ديلويت من المعالجة والتحليل المتقدم للبيانات ومساعدة عملائها من الشركات في جهودهم للتحول إلى منظمات معزّزة بالذكاء الاصطناعي. ومن شأن هذا المركز أن يشكل منصة للابتكار وتسريع تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي.
الرابط

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
ستانفورد تصدر تقرير "مؤشر الذكاء الاصطناعي 2021"
صدر يوم أمس تقرير مؤشر الذكاء الاصطناعي 2021، وهو دراسة سنوية حول تأثير وتقدم الذكاء الاصطناعي تعدها مجموعة من العلماء والأكاديميين من اختصاصات متعددة بالشراكة مع شركات خاصة وجهات حكومية أميركية. ويهدف التقرير إلى تمكين القادة وصناع القرار من اتخاذ إجراءات من شأنها النهوض بالذكاء الاصطناعي على نحو مسؤول وأخلاقي ويضع المصلحة البشرية في عين الاعتبار.

إليكم أبرز ما توصل إليه التقرير:
  • في عام 2020، ارتفعت استثمارات القطاع الخاص في مجال الذكاء الاصطناعي بنسبة 9.3% بالرغم من التأثير السلبي لكوفيد-19 على القطاعات الأخرى.
  • في عام 2020، سجلت الصين تفوقاً على الولايات المتحدة من حيث حجم الأبحاث في مجال الذكاء الاصطناعي.
  • نشهد تزايداً في التزييف العميق، بالاعتماد على التقدم الكبير في مجال توليد النصوص والصور والفيديوهات.
  • تنامى التركيز على التحديات الأخلاقية التي تفرضها تطبيقات الذكاء الاصطناعي.
  • ما زال التنوع في مجال الذكاء الاصطناعي منخفضاً.
  • قام أكثر من 30 بلداً بإعداد إستراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي.
  • 65% من الحاصلين على درجة الدكتوراه في مجال الذكاء الاصطناعي في أميركا الشمالية عام 2019 انتقلوا للعمل في القطاع الخاص، ما يشير إلى الدور المتنامي الذي بدأ يلعبه هذا القطاع في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي.
  • 80.8% من الأجانب الذين حصلوا على درجة الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي في الولايات المتحدة (ونسبتهم 64.3% من مجموع الحاصلين على هذه الدرجة)، واصلوا إقامتهم فيها.
  • أهم اختراقات تقنية في مجال الذكاء الاصطناعي لعام 2020 هي: النموذج اللغوي جي بي تي-3 من أوبن إيه آي، ونظام ألفا فولد من ديب مايند.
اقرأ التقرير كاملاً: الرابط (إنجليزي)
 

هل تبحث شركتك عن اختصاصي بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي؟
قد تعثر على حصان وحيد قرن قبل ذلك!

مع تنامي أعداد الشركات التي تتبنى تقنيات الذكاء الاصطناعي، فإن المخاطر التي تحملها هذه التكنولوجيا تغدو أكثر وضوحاً. وهذا ما يدفع العديد من الشركات إلى تعيين اختصاصيين بأخلاقيات الذكاء الاصطناعي لمساعدتها في التخفيف من هذه المخاطر. لكن وفقاً لرأي بينا أماناث، المديرة التنفيذية في معهد ديلويت للذكاء الاصطناعي، فإن اختصاصيي الذكاء الاصطناعي المؤهلين يمثلون عملة نادرة يصعب العثور عليها، شأنهم شأن علماء البيانات.

تكمن الصعوبة في إيجاد شخص يمتلك قائمة كبيرة من المؤهلات تشمل ما يلي:
  • فهم تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وأدواتها.
  • إحاطة عميقة بالقطاع والشركة والمشاكل الأخلاقية لتطبيقات الذكاء الاصطناعي فيها.
  • مهارات تواصل جيدة، والقدرة على العمل مع وحدات وأقسام مختلفة.
  • معرفة كافية بالسياسات والشؤون القانونية والتنظيمية.
وعلاوة على ذلك، قد تتطلب المهمة امتلاك خبرة في الجوانب الفلسفية والنفسية والاجتماعية لعلم الأخلاق، أو حتى معرفة كيفية تخفيف التأثيرات البيئية للذكاء الاصطناعي.

وإذا لم تكن شركتك عملاقة حقاً، ترى أماناث أن البحث عن شخص يتمتع بالكفاءات السابقة سيكون أشبه بالبحث عن حصان وحيد القرن. وتعتبر ديلويت أن الاعتماد على شخص منفرد لشغل هذه الوظيفة ما هو إلا وصفة للفشل. وبناء على ذلك، تقترح على الشركات اتخاذ مقاربة مختلفة لحل المشكلة.

الحل: مثلما يضم فريق علم البيانات مجموعة متنوعة من مهندسي البيانات ومهندسي البرمجيات ومهندسي التعلم الآلي بالإضافة إلى علماء البيانات، فإنه ينبغي على الشركات بناء فريق لأخلاقيات الذكاء الاصطناعي عوضاً عن البحث العقيم عن شخص واحد يضطلع بالعمل. ويضم هذا الفريق أشخاصاً يمتلكون خبرات ومهارات متنوعة في مجالات واختصاصات مختلفة. كما توصي ديلويت بتأسيس مجلس استشاري مكرس لشؤون أخلاقيات الذكاء الاصطناعي.

الرابط (إنجليزي)
 
     مقالاتنا في العمق حول الموضوع:
  • مجموعات أخلاقيات الذكاء الاصطناعي تكرر أحد الأخطاء المجتمعية التقليدية. الرابط
  • شركات ناشئة تساعد الشركات الأخرى في توفير متطلبات أخلاقيات الذكاء الاصطناعي. الرابط
 

مناطيد لون: كيف يدهش الذكاء الاصطناعي مطوريه؟
حدق موظفو جوجل في شاشاتهم مذهولين؛ فقد عكفوا شهوراً عديدة على تحسين خوارزمية مصممة لتوجيه منطاد لون من بورتوريكو إلى بيرو، لكنهم فوجئوا بحدوث أمر غير متوقع. فقد أخذ المنطاد، الذي يتحكم فيه الذكاء الاصطناعي، ينحرف تدريجياً عن مساره.

ولم يتمكن سلفاتور كانديدو، من مشروع لون التابع لجوجل والذي كان يهدف إلى توفير الإنترنت في المناطق النائية عبر مناطيد قبل أن يتوقف، من تفسير انحراف المنطاد عن مساره. واستعاد زملاؤه سريعاً السيطرة على النظام وأعادوا المنطاد يدوياً إلى المسار المحدد. ولم يفطنوا إلى سبب خروج المنطاد عن مساره إلا لاحقاً.

فقد تعلم الذكاء الاصطناعي على متن المنطاد محاكاة مناورة قديمة في الإبحار طورها البشر منذ قرون أو ربما آلاف السنين. وتتضمن هذه المناورة توجيه المركبة لتمضي عكس اتجاه الرياح ثم تنحرف قليلاً بعيداً عن الرياح لتتخذ مساراً متعرجاً لكنها تظل في الاتجاه المطلوب. وقد تعلمت المناطيد ذاتية القيادة من تلقاء نفسها أن تغير اتجاهها بحسب اتجاه الرياح، إذا كانت الأحوال الجوية غير مواتية. لكن ما أثار دهشة الجميع هو أنها تعلمت كل هذا دون توجيه من أحد.

لم يعد هذا الوضع غريباً، فقد بات يتكرر كلما أطلق البشر العنان للذكاء الاصطناعي ليتحكم في الأجهزة. فالذكاء الاصطناعي، خلافاً للبرمجيات التقليدية، مصمم لاستكشاف أساليب جديدة لتنفيذ المهام التي لم يضع له المهندسون تعليمات لتنفيذها بالتفصيل.

الرابط
     مقالاتنا في العمق حول الموضوع:
  • وداعاً لون: ألفابت تسدل الستار على مشروع مناطيد الإنترنت. الرابط
  • الذكاء الاصطناعي يتسلم قيادة مناطيد لون عوضاً عن برمجيات طورها المهندسون البشر. الرابط

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

  • دبي تستخدم الذكاء الاصطناعي في فحص الأغذية لضمان سلامة الغذاء المستورد. الرابط (فيديو على تويتر)
  • مناقشة رسالة دكتوراه في الجامعة المصرية اليابانية بعنوان: "ترشيد الطاقة باستخدام الذكاء الاصطناعي". الرابط
  • الذكاء الاصطناعي يقرأ رسالة عمرها أكثر من 300 عام دون فتحها. الرابط (إنجليزي)
  • سنغافورة تجرب تطبيقاً قائماً على الذكاء الاصطناعي لإجراء فحوص طبية سريعة للعمال. الرابط (إنجليزي)
  • موقع لتحسين دقة الصور الرديئة بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي (3 صور مجانية فقط). الرابط

هل وصلتك هذه الرسالة من صديق وأعجبتك؟ ما عليك إلا الضغط هنا للاشتراك في نشرة الخوارزمية اليومية لتصلك آخر أخبار الذكاء الاصطناعي في رسالة واحدة:

اشترك مجاناً

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
125 مليار دولار
توقعات حجم سوق العتاد الصلب الخاص بالذكاء الاصطناعي بحلول عام 2027.
الرابط
 

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

عالية باحنشل
مصدر الصورة:الحساب الشخصي على لينكدإن
عالية باحنشل
مديرة المركز الوطني لتحليل البيانات والذكاء الاصطناعي، وأستاذة مساعدة في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتكنولوجيا. تعمل على تطوير منصات لتقنيات معالجة اللغات الطبيعية والرؤية الحاسوبية والتنقيب عن البيانات وتحليل وسائل التواصل الاجتماعي. وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في علوم الحاسوب من جامعة الملك سعود.
هل تعرف شخصية لامعة في مجال الذكاء الاصطناعي وتود أن نعرِّف مجتمع الخوارزمية عليها؟
يمكنك اقتراح الشخصية برسالة إلى بريدنا الإلكتروني: [email protected].

يجب أن تعلم | في صلب الموضوع | للاطلاع | رقم اليوم | شخصية اليوم | مصطلح اليوم

 
البيانات الضخمة | BIG DATA
مجموعة من البيانات التي تمتلك حجماً يصعب تخزينه أو تحليله أو إدارته بواسطة أدوات قواعد البيانات التقليدية.
اقرأ المزيد حول هذا المصطلح على منصة تكنوضاد.
 

هل أعجبتك النشرة؟ سجل الآن وشارك أصدقاءك الفائدة بإرسالها إليهم.

تويتر
فيسبوك
موقع الويب
يوتيوب
لينكدإن
إنستقرام
Copyright © *|CURRENT_YEAR|* *|LIST:COMPANY|*, All rights reserved.
*|IFNOT:ARCHIVE_PAGE|* *|LIST:DESCRIPTION|*

Our mailing address is:
*|HTML:LIST_ADDRESS_HTML|* *|END:IF|*

Want to change how you receive these emails?
You can update your preferences or unsubscribe from this list.

*|IF:REWARDS|* *|HTML:REWARDS|* *|END:IF|*