Article image
منظر لسطح القمر من مركبة الهبوط تشانج-إي 5.
مصدر الصورة: إدارة الفضاء الوطنية الصينية



بعثة تشانج-إي 5 الناجحة تضع حجر الأساس لإرسال بعثات قمرية أكبر في المستقبل، وتحقق إنجازاً لأول مرة في تاريخ الصين.

2020-12-19 18:05:46

18 ديسمبر 2020

تمكنت بعثة تشانج-إي 5 الصينية من إحضار عينات التربة والصخور من سطح القمر إلى الأرض بنجاح في 17 ديسمبر. إنها المرة الأولى منذ 44 عاماً التي يتم فيها إحضار صخور قمرية إلى كوكبنا، وذلك منذ بعثة لونا 24 الفضائية التي أرسلها الاتحاد السوفييتي عام 1976. كما أنها المرة الأولى على الإطلاق التي تتمكن فيها الصين من تنفيذ بعثة فضائية لجلب العينات.

كيف حدث هذا؟

هبطت كبسولة العينات داخل أراضي منغوليا الداخلية بعد الساعة 2:00 صباحاً بالتوقيت المحلي بدقائق قليلة. تمكنت الفرق المكلفة بعملية الاسترجاع على متن الشاحنات والمروحيات من تحديد موقع الهبوط بعد فترة وجيزة من هبوط الكبسولة، وقاموا بتأمين حاوية العينات.

تأتي عملية الهبوط تتويجاً لبعثة امتدت على مدى 23 يوماً بدأت في 23 نوفمبر، عندما أطلقت الصين تشانج-إي 5 من موقع على جزيرة هاينان. وبعد 8 أيام، هبط المسبار السطحي للبعثة على سطح القمر وبدأ بالحفر على الفور؛ حيث بدأ بجمع كمية من المواد القمرية من سطح الكوكب ومن الطبقات الواقعة تحته أيضاً. كان الهدف متمثلاً في جمع كمية لا يقل وزنها عن نحو 2 كيلوجرام وإعادتها إلى الأرض.

تم تخزين العينات على متن المركبة المخصصة للصعود، التي أعادتها إلى المركبة المدارية في 6 ديسمبر. توجهت البعثة عائدة إلى الأرض في 13 ديسمبر، والآن أصبح لدينا أخيراً صخور قمرية جديدة لدراستها.

العلوم الجديدة في الانتظار

في حين أن الصخور القمرية التي تعود إلى حقبة بعثات أبولو يقدر عمرها بأنه يتراوح من 3 إلى 4 مليارات سنة، فإن المواد التي جمعتها بعثة تشانج-إي 5 تنتمي إلى موقع يقع في المنطقة الشمالية الغربية من الجانب القريب للقمر، التي تدعى مونز رومكر. تشكلت هذه المنطقة في حقبة زمنية أحدث، ومن المعتقد للصخور الواقعة فيها ألا يبلغ عمرها أكثر من 1.2 مليار سنة. يعني هذا أن بإمكان العلماء معرفة المزيد حول تطور القمر، واختبار تقنيات جديدة لتقدير عمر العينات الجيولوجية التي يتم إحضارها من كواكب أخرى، أو أقمار أخرى، أو حتى كويكبات أخرى.

يوم عظيم في تاريخ الصين

لقد تمكن برنامج تشانج-إي القمري، الذي يتضمن عمليتي انتشار لعربات قمرية متجولة على سطح القمر، من تحقيق نجاح باهر. على الرغم من أن بعثة تشانج-إي 5 دامت لفترة قصيرة، إلا أنها واحدة من أكثر المشاريع التي نفذها برنامج الفضاء الصيني تعقيداً حتى الآن. وما يزال أمام البلاد وقت طويل قبل أن تتمكن من إرسال البعثة تشانج-إي 6، وهي البعثة الثانية المقرر إطلاقها لجلب عينات قمرية عام 2023 أو عام 2024.