اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


كانت إدارة ترامب تدرس تقليص الأبحاث على الخلايا الجنينية، لكن عندما كانت حياة الرئيس على المحك، لم يعترض أحد على هذه الأبحاث.

2022-01-27 21:15:18

08 أكتوبر 2020
Article image
الرئيس دونالد ترامب مع المرشَّحة للمحكمة العليا إيمي كوني باريت في 26 سبتمبر. مصدر الصورة: صور جيتي
أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذا الأسبوع بأحدث علاجات فيروس كورونا التي تلقاها، ووصفها بأنها “معجزاتٌ من الله”. وتنطوي هذه “المعجزات” على توظيف سلالات خلوية مشتقة من أنسجة أجنة بشرية. تم تطوير الأجسام المضادة الإسعافية التي تلقاها ترامب الأسبوع الماضي باستخدام سلالة خلوية مشتقة في الأصل من أنسجة جنينية ناتجة عن الإجهاض، وفقاً لشركة ريجينيرون فارماسوتيكالس (Regeneron Pharmaceuticals)، التي طورت الدواء التجريبي. وقد تنامى اتخاذ إدارة ترامب لموقفٍ حازم ضد الأبحاث الطبية التي تستخدم الأنسجة الجنينية الناتجة عن عمليات الإجهاض. وعلى سبيل المثال، عندما تحركت الإدارة في عام 2019 للحد من قدرة المعاهد الوطنية للصحة على تمويل هذا النوع من الأبحاث، أشاد المؤيدون بـ “انتصار كبير مؤيد للحياة”، وشكروا ترامب شخصياً على اتخاذ إجراء حاسم ضد ما وصفوه بالممارسة “المشينة والمثيرة للاشمئزاز”، والتي تنطوي على “إجراء التجارب باستخدام أجزاء من جسم جنين”. ولكن عندما خاض الرئيس مواجهة قاتلة مع كوفيد-19، لم تُثِرْ إدارته أي اعتراضات على حقيقة أن الأدوية الجديدة كانت تستند إلى الخلايا الجنينية، كما أن النشطاء المناهضين للإجهاض التزموا الصمت. كان نفاقهم هذا غير مقصود على الأرجح؛ حيث تلجأ أنواع عديدة من الأبحاث في مجال الطب واللقاحات إلى توظيف

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.