اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
بفضل التعديل الجيني، لن تنمو قرون على عجلة هولستاين، ولكن المشرّعين اكتشفوا وجود أخطاء كبيرة بسبب عملية التعديل.



ثورة الحظائر تتأخر بعد أن اكتشف المشرعون أن الأبقار الممتازة "عديمة القرون" ملوثة بجينات بكتيرية.

2019-09-14 17:19:00

14 سبتمبر 2019
كانت هذه الحيوانات نجوم ثورة تعديل الجينات، وكانت تظهر في مقال تلو الآخر. فبإضافة بضعة أحرف فقط من عناصر الحمض النووي (دنا) إلى جينومات هذه المواشي المخصصة للحليب، تمكنت شركة ناشئة أميركية من إيجاد طريقة تضمن فيها أن هذه الحيوانات لن تنمو لديها أية قرون مثيرة للمشاكل. وبالنسبة إلى ريكومباينيتيكس -وهي شركة التعديل الجيني في ساينت بول في مينيسوتا، التي قامت بهذا التعديل الجيني- فإن هذه الحيوانات كانت بمثابة إعلان عن حقبة جديدة من العمل الزراعي والحيواني الذي يعتمد على الجينات.  وقد صرحت الرئيسة التنفيذية للشركة في ذلك الحين في 2017، تامي لي ستانوتش، قائلة: "يمكن الحصول على نفس النتيجة عن طريق المزاوجة الانتقائية في المزرعة، ويمكن أن نقول إن هذه العملية أشبه بمزاوجة دقيقة". غير أن هذا لم يكن صحيحاً. ألقى العلماء في الإدارة الأميركية للغذاء والدواء نظرة عن كثب على التتابع الجيني لأحد هذه الحيوانات المعدلة، وهو ثور اسمه بوري، وقد اكتشفوا أن الجينوم يحتوي على قطعة من الدنا البكتيرية، بما فيها جين يزيد من المقاومة للمضادات الحيوية. تقول الحكومة إن إضافة جين من كائن مختلف بشكل "غير مقصود" حدث أثناء عملية التعديل الجيني نفسها، ولم تكتشف الشركة هذا الأمر حتى عندما بدأت تروج للحيوانات على أنها أبقار 100%، وهاجمت إدارة الغذاء والدواء لمجرد أنها قالت إنه يجب

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

مصطلح اليوم


KNOWLEDGE BASE

قاعدة المعرفة

نظام يستخدم لتخزين جميع المعلومات والبيانات المتعلقة بموضوع أو خدمة أو منتج أو قطاع معين وصيانتها وإتاحة إمكانية الوصول إليها.



المحرر الرئيسي في مجال الطب الحيوي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو.