فريق من أساتذة الجامعة الأميركية في بيروت سوف يستعملون الذكاء الاصطناعي لتحسين إدارة مياه الري.

Article image

منذ مدة أعلنت شركة جوجل عن فتح باب التقدم لبرنامج “تحدي تأثير الذكاء الاصطناعي” للمؤسّسات غير الربحية والمؤسسات الاجتماعية والمؤسسات البحثية في جميع أنحاء العالم، وهو برنامج يستهدف المؤسسات ذات الأفكار التي تستخدم الذكاء الاصطناعي للمساعدة في مواجهة التحديات الاجتماعية، وقد شاركت فيه أكثر من 2600 مؤسسة.

وتهدف مؤسسة جوجل الخيرية “جوجل دوت أورج”، إلى خلق عالم اكثر سهولة لذوي الإعاقات والاحتياجات الخاصة، لذلك فهي تدعم المنظمات غير الربحية التي تعالج القضايا الإنسانية في جميع أنحاء العالم، وتطبق الابتكار الجذري القائم على البيانات لحل أكبر التحديات في العالم.

واليوم أعلنت شركة جوجل أن الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) ستكون إحدى المؤسسات العشرين التي ستتشارك في منحة برنامج “تحدِّي تأثير الذكاء الاصطناعي”، بقيمة ٢٥ مليون دولار، وسيحصل فريق المنحة في الجامعة على مليون دولار، كما أنها تشمل الحصول على الاعتماد والاستشارات من جوجل كلاود، وتدريب خبراء الذكاء الاصطناعي ضمن البرنامج.

“الحصول على هذه المنحة سيتيح لنا استكشاف التأثير الإيجابي للذكاء الاصطناعي في وقت يوجد فيه قدر كبير من الحديث السلبي حول الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الوظائف والخصوصية وغيرها من الأمور”.

الدكتور فضلو خوري، رئيس الجامعة الأميركية في بيروت

 

وتنتوي الجامعة استخدام هذه المنحة في إحداث ثورة في أساليب الري المتّبعة، عن طريق تيسير توقعات استخدام المياه في الوقت الفعلي للمزارعين، مما سيتيح لهم اتخاذ قرارات دقيقة للري والحفاظ على المياه. وذلك باستعمال نماذج التعلم الآلي من أجل تعليم أجهزة الكمبيوتر كيفية معالجة الصور المتعددة الأطياف والصور الحرارية من الأقمار الاصطناعية، وبيانات الطقس المحلي وبيانات المزارعين، من أجل تقدير كميات المياه المطلوبة لري المحاصيل، وتقدير الوقت الفعلي لذلك على نطاق الحقل الزراعي.

وسيقوم الأستاذ هادي جعفر، من دائرة الزراعة بكلية العلوم الزراعية والغذائية، بقيادة المشروع بشكل عام بالإضافة إلى الاستشعار عن بعد ومكون الري الذكي. وستقوم الأستاذة فاطمة أبو سالم، من دائرة علوم الكمبيوتر بكلية الآداب والعلوم، بقيادة مجهود الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة في البرنامج.  كما سيقوم الأستاذ سامر خرُّوبي، من دائرة التغذية بكلية العلوم الزراعية والغذائية بقيادة مجهود النمذجة الإحصائية والتحليل. وأخيراً سيقوم الأستاذ مازن الصغير، من دائرة الهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر بكلية مارون سمعان للهندسة والعمارة، بقيادة مجهود “إنترنت الأشياء” والأنظمة المدمجة.

ويُذكر أن الجامعة الأميركية في بيروت -التي تأسست عام 1866-هي جامعة بحثية تدريسية، تضم هيئة تعليمية تتكون من أكثر من 900 عضو، وجسماً طلابياً يضم حوالي 9,100 طالب وطالبة. وتقدم الجامعة حالياً أكثر من 120 برنامج للحصول على البكالوريوس، والماجيستير، والدكتوراه، والدكتوراه في الطب، كما توفّر تعليماً طبياً وتدريباً في مركزها الطبي الذي يضم مستشفىً فيه  420 سريراً.