اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: أسوشييتد برس/ نوح بيرجر



تسببت آلاف الصواعق باندلاع مئات الحرائق في كافة أنحاء كاليفورنيا مُجبرةً الآلاف على إخلاء مناطقهم. فهل للتغير المناخي يدٌ في تأجيج هذه الحرائق؟

2020-08-23 16:30:03

23 أغسطس 2020
تسببت آلاف الصواعق في اندلاع مئات الحرائق في جميع أنحاء كاليفورنيا في الأيام الأخيرة، ما أدى إلى اشتعال عدة تجمعات رئيسية حول منطقة خليج سان فرانسيسكو. وسرعان ما اجتاحت الحرائق مساحات واسعة تبلغ مئات آلاف الفدانات، وهو ما أجبر الآلاف من السكان على الإخلاء، وأدى إلى تغطية السماء بالدخان وإمطار معظم أنحاء المنطقة بالرماد. اندلعت هذه الحرائق في أعقاب فصل شتاء شديد الجفاف في شمال كاليفورنيا، وامتداد موجات الحرارة الصيفية التي سجلت أرقاماً قياسية في جميع أنحاء الولاية. وقد أدت هذه الظروف المناخية إلى تحويل المراعي والغابات إلى مساحات من المواد سريعة الاشتعال. ويأتي هذا الجحيم في أعقاب العديد من مواسم الحرائق الأكثر تدميراً وفتكاً في تاريخ كاليفورنيا. ومن شأن كل ما سبق أن يثير التساؤل من جديد: هل السبب وراء كل ذلك هو التغير المناخي الناجم عن الأنشطة البشرية؟ هل زادت هذه الأنشطة من احتمال وقوع الحرائق الأخيرة أو شدتها؟ قاوم علماء المناخ منذ فترة طويلة ربط الاحتباس الحراري بأي حدث شديد معين، لكنهم اليوم يقولون إن تأثيره حتميُّ دون شك. وقال ديفيد رومبس، مدير مركز بيركلي لعلوم الغلاف الجوي، في رسالة بريد إلكتروني، إننا نعيش في عالم تغير مناخه بشكل جذري. وأشار إلى أن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو