اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مع توسع الولايات المتحدة في اختبارات فيروسات كورونا، لا بدّ لها من إيجاد طريقة أفضل لتنظيم البيانات والإبلاغ عنها مع المضي قدماً.
مصدر الصورة: ديفيد دي ديلجادو / صور جيتي



في الولايات المتحدة، تقرر كل ولاية كيفية الإبلاغ عن نتائج اختبارات فيروس كورونا. والنتيجة هي نظام فوضوي لا يصبّ في صالح استجابتها للوباء.

2020-05-10 15:02:59

10 مايو 2020
تخيّل أنك خبير في الوبائيات أو الصحة العامة في الولايات المتحدة خلال الأزمة الحالية، واتصل بك كبار المسؤولين المنتخبين للتو لطلب نصيحتك بشأن ما إذا كان من الآمن تخفيف بعض قيود الإغلاق. لتحضير إجابتك، لا بدّ من النظر بتمعّن في دلالات بيانات اختبارات فيروس كورونا.  يتعيّن للحصول على هذه البيانات زيارة موقع دائرة الصحة على الإنترنت لكل ولاية معنية (والولايات المجاورة لها)، وسحب تلك المعلومات بشكل منفصل، ثم محاولة جمعها كلها. عليك أن تتمنى أن تكون هذه المعلومات محدثة؛ لأنه لا يوجد ضمان لذلك. وقد تضطر حتى إلى الاتصال بإدارات الصحة مباشرة وتقديم طلب خاص إذا كنت تبحث عن أرقام ومعلومات ليست متوافرة على مواقعها على الإنترنت. تمثل هذه العملية برمتها مسألة طويلة ومحبطة، وقد لا تحصل حتى على ما تريد. فما السبب في ذلك؟ يعود الأمر إلى أن نظام الصحة العامة في الولايات المتحدة هو نظام لامركزي. ففي حالة فيروس كورونا، لا يوجد معيار ثابت لكيفية قيام الولايات بجمع البيانات والإبلاغ عنها؛ إذ تقرر كل ولاية بمفردها مع دائرة الصحة الموجودة فيها كيف تريد التعامل مع الاختبارات، بما في ذلك كيفية جمع النتائج وتنظيمها والإبلاغ عنها. ويمكن لذلك أن يمثل مشكلة. يقول نيل غولدستين، عالِم الأوبئة في كلية دورنسيفي للصحة العامة بجامعة دريكسل: "كما هو متوقع، فإن بعض إدارات الصحة أفضل من غيرها". تقوم إدارة الصحة في كل ولاية بالإبلاغ عن عدد الاختبارات الإيجابية والسلبية. ولكن بعد ذلك تظهر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.