اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


ساهمت في تطوير أحد أوائل الاختبارات للكشف عن كورونا مستثمرةً تاريخها وإنجازاتها البحثية في مجال علم الأحياء الدقيقة والأمراض المعدية.

2022-01-22 16:23:00

10 سبتمبر 2020
Article image
مصدر الصورة: كايرو سين.
الدراسة والتحصيل العلمي درست الدكتورة هبة مصطفى الطبَّ البشريّ في جامعة الإسكندرية في مصر، وتخرجت فيها سنة 2004، ثم أجرت فترة تدريب واختصاص في مجال علم الأمراض السريرية أيضاً في جامعة الإسكندرية، قبل أن تنتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية سنة 2008، حيث درست للحصول على شهادة الدكتوراه من جامعة كنساس في مجال علم الأحياء الدقيقة (Microbiology)، وأنهتها سنة 2014. المسيرة العلمية والأكاديمية حصلت مصطفى على زمالة تعليمية لإجراء أبحاث مرحلة ما بعد الدكتوراه في مستشفى سانت جود البحثي في ممفيس، التي أنهتها سنة 2017، ومن ثم حصلت على زمالة بحثية من المركز الطبي التابع لجامعة روشستر (URMC) في نيويورك في مجال الأحياء الدقيقة، وذلك حتى سنة 2019، وهي السنة التي انتقلت فيها إلى جامعة جون هوبكنز الطبية المرموقة، حيث تشغل منصب أستاذة مساعدة في مجال علم الأمراض ومديرة لمخبر علم الفيروسات الجزيئية (Molecular Virology Lab). القيمة العلمية تمتلك الدكتورة مصطفى قيمةً علمية بارزة في مجال أبحاث الأمراض المعدية وعلم الفيروسات، وذلك بدءاً من الأبحاث التي أجرتها خلال التحضير لنيل شهادة الدكتوراه في جامعة كنساس، حيث درست بشكلٍ مفصل العلاقة ما بين فيروسات مرض البهق (Herpes) وخلايا الكائن المضيف، وكشفت أبحاثها عن جوانب جديدة مرتبطة بنوعٍ محدد من البروتينات وكيفية تفاعلها مع خلايا الكائن المضيف، وكيف يؤثر ذلك على قدرة الفيروس على التضاعف داخل الجسم. كنتيجة لهذه الأبحاث نشرت مصطفى 10 أوراق بحثية محكمة وشاركت في 12 مؤتمراً علمياً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.