اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
حقوق الصورة: شترستوك. تعديل الصورة: إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية.



من المتوقع أن يتم استبدال ملفات تعريف الارتباط بأدوات تتبع جديدة تحمي خصوصية المستخدمين وتقدم في الوقت ذاته نفس تجربة الاستخدام.

2022-05-17 14:55:37

17 مايو 2022
ربما لاحظت عند زيارة أحد المواقع الإلكترونية لأول مرة ظهور لافتة تطلب الموافقة على استخدام ملفات تعريف الارتباط من أجل تحسين تجربة تصفح الموقع أو استهدافك بإعلانات مخصصة. خلال السنوات الماضية، جرى الحديث كثيراً عن ملفات تعريف الارتباط وكيف يمكن أن تشكل تهديداً لخصوصية الناس، لدرجة أن بعض متصفحات الإنترنت بدأت بطرح خيارات تمنع الوصول إلى هذه الملفات واستخدامها، حتى أن شركة جوجل، وهي من أكثر شركات تكنولوجيا المستفيدة من ملفات تعريف الارتباط، طرحت مشروعاً لإنهاء اعتماد متصفح جوجل كروم على ملفات تعريف الارتباط بحلول عام 2023، واستبداله بأدوات تتبع أخرى تركز على الخصوصية. لكن ما الذي نعرفه بالضبط عن ملفات تعريف الارتباط؟ كيف تعمل هذه الملفات؟ وكيف يتم استخدامها؟ ولماذا؟ وهل تشكل خطراً على الخصوصية؟ سنجيب عن كل هذه الأسئلة في السطور التالية. اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.