اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


لكن هل تستطيع الشركات تحمُّل تكلفة تصنيع علاج طبي يستخدم لورمٍ واحد فقط؟

2021-06-05 13:57:58

29 أكتوبر 2018
Article image

لم تَسِر الأمور على ما يرام في المرة الأولى التي تمَّ فيها طرح فكرة اللقاح الشخصي للسرطان على الإدارة العليا لشركة جينينتك (Genentech)، ويتذكَّر ذلك آيرا ميلمان (رئيس قسم أبحاث الأورام في جينينتك) بقوله: "ظننت أنه سيكون هناك صخب واضطراب". وقد شاهد ميلمان -على الطرف الآخر من الطاولة- أعضاء لجنة المراجعة العلمية وهم يهزُّون رؤوسهم بانزعاج حينما كانت ليليا ديلامار (إحدى أعضاء فريقه، والمتعاونة معه منذ فترة طويلة) تتحدث عن الأمر، ثم سمع بالصدفة مدير التطوير السريري وهو يلتفت إلى الشخص الذي يجلس بجانبه ويتمتم قائلاً: "سأفعل المستحيل لمنع اللقاح، فهو لن ينجح أبداً". كان ذلك في عام 2012، والآن صار العلاج المناعي للسرطان -الذي يعتمد على جهاز مناعة الشخص لمهاجمة الأورام- هو أحد أكثر المجالات الواعدة في الطب، وأحد أعظم الاكتشافات في علم الأورام منذ عقود. ولكن الأمر استغرق وقتاً طويلاً للوصول إلى هذه المرحلة، فقبل أن تظهر هذه الفئة الجديدة من الأدوية المناعية القوية في الآونة الأخيرة، كان هذا المجال سيئ السمعة بكونه علماً مشكوكاً فيه ومجرد دعاية وشيئاً مُخيِّباً للآمال بشكل كبير. وما اقترحه ميلمان وفريقه في ذلك اليوم كان أكثر من مجرد تجهيز الخلايا المناعية لجعلها أكثر قدرة على مهاجمة السرطانات، إذ كانوا يتحدثون عن لقاح مصمَّم بشكل خاص لتحفيز جهاز المناعة ليتفاعل مع أورام محدَّدة. وإذا نجحت تلك الطريقة، فمن الممكن لها أن تكون -في بعض الحالات- أكثر قوة من الأنواع الأخرى من العلاج المناعي،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.