اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك

2020-04-25 19:19:34

2020-04-25 19:19:34

25 أبريل 2020
Article image
مسحة أنفية يتم أخذها لإجراء اختبار فيروس كورونا في الدنمارك.
مصدر الصورة: كلاوس بيك/ريتزاو سكانبيكس عبر أسوشيتد برس
لا تزال اختبارات فيروس كورونا في الولايات المتحدة تُجرى على نطاق أضيق مما ينبغي؛ إذ اقترحت خارطة طريق حديثة أنه لا بدّ من اختبار ما يصل إلى 20 مليون شخص يومياً من أجل إعادة استئناف النشاطات الاقتصادية بأمان (يتم حالياً إجراء نحو 150 ألف اختبار في اليوم). ولزيادة عدد الاختبارات، لا بدّ من تجاوز الطرق التقليدية، الأمر الذي قد يتطلب نوعاً مختلفاً تماماً من الاختبارات. يعدّ اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) هو الاختبار المعياري لفيروس كورونا، والذي يتم فيه استنساخ المواد الجينية التي يتم جمعها عن طريق المسحة الأنفية لملايين أو مليارات المرا، بحيث يمكن التعرّف على علامات فيروس كورونا (يعتبر الحمض النووي الريبي للفيروس صغيراً جداً بحيث لا يمكن التعرّف عليه وحده، ولكن استنساخه بكميات إضافية يسهّل العثور عليه). لا يعدّ اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل مثالياً، ولكنه يعتبر النوعَ الأكثر دقة من الاختبارات الموجودة للفيروسات. ولسوء الحظ، فإن إجراءه يتطلب وقتاً وطاقةً وفريقاً مدرباً. وهذا ما يجعل من الصعب بكثير زيادة عدد اختبارات تفاعل البوليميراز

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.