اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
شارع لومبارد المتعرج الشهير في مدينة سان فرانسيسكو أثناء تطبيق الحجر الصحي.
مصدر الصورة: صور جيتي



لماذا يُعد إنهاء إجراءات الحجر الصحي المترتبة على فيروس كورونا مسألة شائكة؟

تحاول فرق البحث حساب مقدار ما يُمكننا تخفيفه بشكل آمن من قيود الابتعاد الاجتماعي، لكننا ما زلنا نجهل بعض البيانات بالغة الأهمية.

2020-04-21 11:00:14

2020-04-21 15:19:44

21 أبريل 2020
تراجعت عمليات التنقل إلى أماكن العمل والمتنزهات ومحطات النقل والمتاجر في مختلف أنحاء مدينة سان فرانسيسكو الأميركية بشكل جماعي، إلى حوالي 40% من مستوياتها الطبيعية منذ أواخر شهر فبراير الماضي، وذلك بعدما اتخذت المقاطعة -ثم ولاية كاليفورنيا التي تقع بها المدينة- تدابيرَ صارمة للابتعاد الاجتماعي، لوقف انتشار فيروس كورونا. كما انخفضت أيضاً تنقلات الناس في أنحاء كلٍ من مدينة نيويورك ومقاطعة "كولومبيا البريطانية" الكندية ومدينة لوس أنجلوس بشكل كبير: وتراوحت نسبة الانخفاض بين 30% و55% عما كانت عليه قبل التفشي، وذلك بحسب تحليل لتقارير حركة التنقل المجتمعي التي تصدرها شركة جوجل، والتي تجمع البيانات من المستخدمين الذين قاموا بإتاحة خاصية تتبع الموقع على أجهزتهم. وقد قام فريقان من الباحثين في كل من جامعة كاليفورنيا بيركلي وجامعة إم آي تي باستخدام تلك البيانات كنقطة انطلاق، للإجابة عن سؤال حاسم: إلى أي مدى يمكن للأشخاص التنقل بحرية دون التسبب في تجدد ظهور حالات تفشي كبرى؟ ومن خلال تقريب معدل نمو الحالات قبل بدء إجراءات الحجر الصحي، واعتماد ما يعتبرونه حساباً معقولاً لتأثير انخفاض الحركة على انتشار المرض، ويُقدر الباحثون أن سان فرانسيسكو قد تتمكن من العودة إلى ما يصل إلى 70% من مستويات حركة التنقل الطبيعية، وقد تتمكن مقاطعة كولومبيا البريطانية -

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو