اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
مصدر الصورة: إنستقرام



أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي أبداً. لكن هل سينجح هذا الحل الجديد الذي بدأت إنستقرام بتطبيقه؟

2019-07-22 15:13:04

22 يوليو 2019
ستقوم منصة التواصل الاجتماعي بتحديد التعليقات التي يُحتمل أنها مسيئة قبل نشرها، وتطلب من المعلق إعادة النظر فيها. خلفية الخبر لطالما كانت الإساءات على الإنترنت مسألة معقدة بسبب حجمها وتفاصيلها، وهناك جدل متواصل حول ما يجب اعتباره يستحق الحذف، فإذا زادت الفلترة ستؤثر على إمكانية التعبير عن النفس، وإذا قلت ستؤدي إلى ظهور بيئة سلبية، ناهيك عن تعقيدات اختلافات اللغات والثقافات والمعايير، مما يجعل من هذا التحدي صعباً للغاية. الذكاء الاصطناعي لهذا السبب، لجأت منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك إلى الذكاء الاصطناعي لمساعدتها على التعامل مع الحجم الهائل من المنشورات والتعليقات. ولكن لطالما كان فهم اللغة أمراً صعباً على الذكاء الاصطناعي، ويمكن لأشياء بسيطة -مثل المعاني المزدوجة أو التهكم أو حتى أخطاء التهجئة- أن تُربك النظام ويخطئ فهمها. وللالتفاف حول هذه المشكلة، تُوظف فيسبوك الآلاف من مراقبي المحتوى الذين يمكنهم أن يتدخلوا عندما تعجز الخوارزميات عن اتخاذ القرار. غير أن التحقيقات كشفت أن هؤلاء الموظفين يعملون في ظروف صعبة للغاية. حل إنستقرام تجرب منصة إنستقرام التي تمتلكها فيسبوك حلاً جديداً، فبدلاً من الاتكال فقط على خوارزمياتها لحذف المواد المسيئة، ستعتمد أيضاً على المستخدمين للقيام بالحذف بأنفسهم. فعند نشر تعليق، إذا قام نموذج الذكاء الاصطناعي بوضع علامة عليه بوصفه مؤذياً، فسيرى الناشر رسالة تقول: "هل أنت متأكد من أنك تريد نشر هذا التعليق؟". في الاختبارات الأولى، وجدت المنصة أن هذه الميزة شجعت الكثيرين على التراجع عن تعليقاتهم، وذلك وفقاً

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.



مراسلة الذكاء الاصطناعي ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو