اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك


يهدف هذا التوجه إلى زيادة شفافية مبيعات تقنيات المراقبة، مثل برامج التجسس والتعرف على الوجوه، وذلك في أوروبا أولاً ثم على مستوى العالم.

2022-01-18 19:13:21

11 نوفمبر 2020
Article image

وافق الاتحاد الأوروبي على اعتماد قواعد أشد صرامة في مبيعات وتصدير تكنولوجيات المراقبة السيبرانية، مثل التعرف على الوجوه وبرامج التجسس. وبعد سنوات من المفاوضات، تم الإعلان عن القواعد الجديدة مؤخراً في بروكسل. وقد وردت تفاصيل الخطة في مجلة بوليتيكو (Politico) الشهر الفائت. يُلزم هذا القانون الجديد الشركات بالحصول على ترخيص حكومي لبيع التكنولوجيات ذات التطبيقات العسكرية، ويدعو إلى إشراف أكثر دقة على هذه المبيعات لتقييم آثارها السلبية المحتملة على حقوق الانسان، كما يلزم الحكومات بمشاركة تفاصيل الرخص التي تمنحها علناً. عادة ما تتصف هذه المبيعات بالسرية، ما يعني أن هذه التكنولوجيات التي تبلغ قيمتها عدة مليارات من الدولارات تُشترى وتُباع دون أي إشراف عام يُذكر. تقول ماركيتا جريجوروفا، وهي أحد أعضاء البرلمان الأوروبي وأحد المفاوضين الرئيسيين حول القواعد الجديدة، في تصريح صحفي: “يمثل اليوم نصراً لحقوق الإنسان على مستوى العالم، وقد حققنا سابقة هامة يمكن للديمقراطيات الأخرى أن تحذو حذوها. ولن تتمكن الأنظمة القمعية في العالم من الحصول سراً على تكنولوجيا المراقبة السيبرانية الأوروبية بعد الآن”. لطالما وجهت مجموعات حقوق الإنسان نداءاتها إلى الاتحاد الأوروبي لإصلاح وتعزيز القواعد حول تكنولوجيا المراقبة. فقد

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

مصطلح اليوم


QUBIT

كيوبت

عادة ما تكون جسيمات دون ذرية مثل الإلكترونات والفوتونات. يمكن للكيوبتات أن تمثل عدداً كبيراً من التركيبات المحتملة من الواحدات 1 والأصفار 0 في الوقت نفسه.