Article image
تصميم تخيلي لفنان حول ما ستبدو عليه طائرات أوبر لتوصيل المنتجات جواً.
مصدر الصورة: أوبر



مع أن هذا الخبر لافت للانتباه ومثير للحماسة، إلا أن على الشركة أن تتجاوز بعض العقبات قبل إطلاق هذه الخدمة.

فحوى الخبر

صرّحت “أوبر إيليفيت”، الجناح الجويّ لشركة أوبر، وفق ما نقلته وكالة بلومبيرغ، بأنها ستنطلق هذا الصيف في توصيل الوجبات والمأكولات من ماكدونالدز وغيرها من المطاعم المحلية إلى منازل العملاء في مدينة سان دييغو. وأضافت الشركة أن تكلفة هذه الخدمة لن تتجاوز ما تكلّفه خدمة توصيل طلبات الطعام “أوبر إيتس”، مع أن الأولى ستكون أسرع من الأخيرة في تسليم الطلبيات.

لكن…

ما زالت شركة أوبر تنتظر مُصادقة إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية على الخدمة. ويُذكر أن الشركة قد وعدت بتوفير خدمة توصيل طلبات الطعام جواً بواسطة الطائرات دون طيار في العديد من البلدان بحلول العام 2023 (مع أنها قالت العام الماضي إن ذلك سيكون في العام 2021، لذلك خذ تقبَّل هذا التصريح الجديد مع بعض التحفظ والحذر).

وبالإضافة إلى ذلك، وتحرياً للنزاهة والصدق، لن تكون خدمة التوصيل الجويّ التجريبية كما تتصورها تماماً؛ وذلك لأن طائرات التوصيل -بدلاً من أن توصِّل طلبيات الطعام إلى عتبة منزلك أو شرفته مباشرةً- ستحلّق فقط متجهة إلى مناطق معينة بذاتها، ومن هناك يلتقطها عمّال التوصيل ويأتون بها إلى باب منزلك.

فوق هام السحب… مع أوبر

تراهن الشركة على مستقبلٍ لن يتمتع الناس فيه بطلب طعامهم عبر الطائرات دون طيّار فحسب، بل سيستطيعون أيضاً التمتع برفاهية التحليق بأنفسهم للوصول إلى وجهتهم المفضلة. وفي هذا السياق، ذكرت وكالة رويترز في 12 يونيو الماضي أن ملبورن في أستراليا ستكون هي الموقعَ التجريبي الثالث لخدمة التاكسي الطائر التي تخطط أوبر لإطلاقها؛ حيث من المقرر أن تنقل الخدمة الركّاب من أحد مراكز التسوق السبعة في مدينة ملبورن إلى مطارها الدولي الرئيسي. ومن المتوقع أن تستغرق الرحلة -التي تمتد عبر 19 كيلومتراً- مدة قدرها 10 دقائق فقط، بدلاً من 25 دقيقة تستغرقها السيارة في قطعها.