اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image
بونيوس | جيتي



إن العلاج الجديد للخرف سيقوم بملأ أدمغة الناس بنوع منخفض الخطورة من أحد الجينات الرئيسية.

2021-07-13 17:14:12

03 مارس 2019
لا أحد يعرف سبب مرض الزهايمر على وجه اليقين. لكن إحدى الحقائق عن المرض وصلت إلى حالة لا تقبل الجدل تقريباً. فاستناداً إلى نمط الجين المسمّى APOE الذي يرثه الشخص، يمكن أن يكون خطر إصابته بهذا الاضطراب الدماغي نصف المعدّل الوسطي، أو أكثر منه بـ 12 مرة. ويمتلك جين APOE (الذي يسمى في بعض الأحيان "جين النسيان") ثلاثة أنماط شائعة تسمّى 2 و3 و4. إذ يقلل النمط 2 من خطر إصابة الشخص ويكون النمط 3 عند المعدّل الوسطي، بينما يزيد النمط 4 من احتمال الإصابة بشكل كبير. ويعدّ الخطر كبيراً للغاية لدرجة أن الأطباء يتجنبون اختبار الأشخاص للكشف عن نمط الجين APOE لأن النتيجة السيئة يمكن أن تكون مزعجة، وليس هناك ما يمكن فعله حيال ذلك. فلا يوجد علاج، ولا يمكنك تغيير جيناتك أيضاً. حسناً، لا يمكنك ذلك اليوم، ولكن بعض الأطباء في مدينة نيويورك يقولون بأنهم سيبدؤون مطلع شهر مايو باختبار علاج جيني جديد يتم فيه إعطاء الناس الذين لديهم النمط السيء من جين APOE جرعةً كبيرةً من النمط منخفض الخطورة في دماغهم. إذا تمكّن ذلك من إبطاء هذا المرض المدمّر للدماغ لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر، فقد يؤدي في النهاية إلى طريقة للوقاية من المرض. وتعتبر التجربة السريرية -التي يقودها رونالد كريستال في كلية طب ويل كورنيل في مانهاتن- طريقة جديدة لمواجهة الخرف فضلاً عن كونها تطوراً جديداً للعلاج الجيني. وتهدف معظم جهود استبدال الجينات -التي تعتمد على الفيروسات لنقل تعليمات الحمض النووي إلى خلايا الشخص- إلى علاج الأمراض النادرة مثل الهيموفيليا (الناعور) عن طريق استبدال جين مختل واحد. ولكن الأمراض الشائعة ليس لها أسباب فردية، لذا لم يبدُ أبداً بأن العلاج الجيني يبشر بالنجاح. وتقول

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.