اشترك

الاستمرار بالحساب الحالي

شارك
شارك
Article image


2019-02-14 11:44:59

2022-09-19 13:39:22

14 فبراير 2019
أحدث الوعد بإطلاق "صفقة خضراء جديدة" هزة في الأوساط السياسية الأميركية، ولكنها كانت أقرب إلى مجموعة من الأهداف العمومية منها إلى قائمة محددة من السياسات... حتى الآن. منذ فترة وجيزة، أطلقت عضو الكونجرس ألكساندريا أوكاسيو- كورتيز من نيويورك والسيناتور إد ماركي من ماساتشوستس – وكلاهما من الديمقراطيين – إطار عمل قد يؤدي على الأقل إلى توضيح بعض الاقتراحات البيئية الأكثر أهمية ضمن هذه المجموعة. كانت أغلب النقاط فيه متوقعة، وتعبر عن رغبة واضعيه بالقضاء على انبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن الزراعة وأعمال البناء وتوليد الطاقة والنقل. كما أنه يُلزم أيضاً بتحديث الشبكة الكهربائية وتحصين المدن ضد الكوارث المناخية. غير أن المثير للاهتمام فعلياً في إطار العمل هذا هو أنه يوضح أخيراً تفاصيل جديدة حول مجموعة التكنولوجيات التي يمكن استخدامها لتحقيق هذه الأهداف، وهي مسألة إشكالية لطالما كانت موضع جدل حاد بين المجموعات المهتمة بالطاقة والبيئة (اقرأ مقالة "لنحافظ على الصفقة الخضراء الجديدة ضمن حدود العلم"). نقدم فيما يلي أربع نتائج هامة: طاقات نظيفة، لا متجددة بالنسبة للبعض، كانت أكبر مشكلة في هذا العرض هو أنه سيحد توليد الكهرباء بالمصادر المتجددة فقط، أي طاقة الرياح والطاقة الشمسية بشكل أساسي، كما نصحت المئات من المجموعات البيئية. بدلاً من هذا، فإن هذه الحزمة تعتمد مقاربة تتجاهل التفاصيل التكنولوجية نسبياً من حيث كيفية تنظيف قطاع الطاقة، وتقول أن الولايات المتحدة يجب أن تحقق "تلبية 100% من احتياجات

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.



محرر رئيسي في مجال الطاقة ، إم آي تي تكنولوجي ريفيو